Menu

بن عليّة: تونس تمرّ بوضع وبائي خطير.. و لم يتمّ اكتشاف سلالات جديدة بخلاف البريطانيّة


سكوب أنفو-تونس

أكّدت الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة، ورئيسة المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمُستجدّة، نصاف بن علية، أنّ الوضع الوبائي خطير جدا وتونس تشهد حالة من الظروف الاستثنائية تتطلّب الحذر واليقظة ومن الجميع دون استثناء. 

وكشفت بن عليّة، خلال استضافتها، اليوم الثلاثاء 4 ماي 2021، بإذاعة شمس، أنّ الوضع الوبائي لا يزال خطير جدا ونسبة الحالات المكتشفة الإيجابية بين 25 و30 بالمائة.

كما أضافت أنّ مستوى العدوى مرتفع جدا وعدد الوفيات لا يزال مرتفع وخطر الفيروسات المتحوّرة هو حقيقة ومستوى اليقظة والحذر في تونس مرتفع لتطبيق الإجراءات الوقائية التي تمّ إقرارها''. 

وأكّدت الدكتورة نصاف بن عليّة أنّه وفقا لآخر نتائج التقطيع الجيني لم يتمّ اكتشاف سلالات جديدة في تونس على غرار السلالة الهندية أو الجنوب إفريقية أو البرازيلية، فقط البريطانية وهي الأكثر انتشارا بالإضافة إلى عدّة تحوّرات ليس لها تأثير كبير. 

وأوضحت أنّ الدراسات التي تمّ القيام بها مؤخّرا على السلالات المتحوّرة أثبتت أنّ السلالة البريطانية هي الأكثر انتشارا والأخطر من بين بقية السلالات، 70 بالمائة سرعة انتشار و30 بالمائة نسبة الخطورة، كما أنّ السلالة الهندية هي أيضا تندرج ضمن السلالات الأكثر انتشار وأكثر خطورة وفق تصريح بن علية التي بيّنت أنّ المنظمة العالمية للصحة لم تصنّف أيّ سلالة إلى حدّ الآن بالأكثر خطورة. 

وقالت الناطقة الرسميّة لوزارة الصّحة، إنّ "الوضع العالمي والوضع الوطني يستوجب منا تكثيف الجهود للاستعداد على جميع الأصعدة في كلّ ما هو متعلّق بفيروس كورونا، أكيد أنّ الوضع الوبائي خطير والمسؤولية هي مشتركة ومن واجبنا الالتزام بالإجراءات الوقائية ويجب أن نكون واعين بخطورة الوضع''. 

وتابعت أنّ تونس تمرّ بفترة استثنائية في ظلّ وضع وبائي خطير يتطلّب إجراءات استثنائية، مشيرة إلى ضرورة أن يحترم المواطن التونسي الإجراءات الوقائية الصحية وأن يتفادى التزاور بمناسبة عيد الفطر الأسبوع المقبل. 



  

{if $pageType eq 1}{literal}