Menu

زهير حمدي: اذا تواصل صمت القضاء التونسي أمام ماقدمته هيئة الدفاع من معطيات خطيرة فسنلتجئ للقضاء الدولي


سكوب أنفو-تونس

أفاد الأمين العام لحزب التيار الشعبي زهير حمدي، بأنه '' هناك أمل بسيط في القضاء التونسي، الذي لم يحرك ساكنا منذ خمس سنوات بخصوص قضيتي إغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي رغم الملفات والمعطيات التي كشفت عنها هيئة الدفاع عن الشهيدين''.

وأضاف حمدي، خلال كلمة ألقاها بمناسبة انعقاد الدورة الثالثة عشرة للجنة المركزية للحزب، اليوم السبت، أنه في حال واصل القضاء صمته رغم خطورة المعطيات والوثائق المقدمة من قبل هيئة الدفاع عن الشهيدين بلعيد والبراهمي فإن اللجنة ستلتجئ إلى القضاء الدولي .

وأكد حمدي،أن هيئة الدفاع عن الشهيدين ستعطي فرصة للقضاء التونسي، رغم اقتناعها بأنه تحت ضغط التجاذبات السياسية وهمينة الأحزاب الحاكمة وخاصة حركة النهضة.

وشدد على أن القضاء مطالب باثبات إستقلاليته عبر التعهد بالمعطيات الجديدة التي تم كشفها،مشيرا إلى  انه لا يمكن الحديث عن إنتقال ديمقراطي في تونس، أو عن استمرار الحياة السياسية السليمة أو عن دولة مدنية أو عن إنتخابات في 2019، إذا ما استمرت إدارة الدولة من قبل حزب لا يؤمن بالدولة المدنية، ويمتلك جهازا موازيا لها ويخترق أجهزتها ويعمل في إطار ''الدولة داخل الدولة''، في إشارة إلى حركة النهضة على حد قوله. 

{if $pageType eq 1}{literal}