Menu

عبد الحميد الجلاصي: السياسة لا تُدار بـ"الانفعالات" ونداء تونس ليس عدوا للنهضة


سكوب انفو-تونس

أفاد القيادي بحركة النهضة عبد الحميد الجلاصي أن السياسة لا تدار بالانفعالات، وأنه بالرغم من أن خطاب حركة نداء تونس هو خطاب "مزدوج" إلا أن النهضة لا تنظر إليها كعدو وإنما السياسة في التجربة الديمفراطية لا تُدار بالانفعالات بل بالعقلانية

وأضاف الجلاصي في حواره مع صحيفة المغرب اليوم السبت 3 نوفمبر أن حركة نداء تونس تعيش فترة من الارتباك في مواقفها فمرة بعترفون بيوسف الشاهد كإبن للنداء ومرة يتنكرون له ويقولون انه تمرد على رئيس الجمهورية وعلى حزبه ولذلك وجب أن يوضحوا موقفهم

وأشار الجلاصي إلى ان الخروج من الحكومة ليس "عقوبة" والمعارضة هي أحد المواقع التي يمكن أن تتواجد فيها الأحزاب، موضحا أنه أن من الممكن القول أنه من منطلق  المصلحة الحزبية فإن احلى هدية تقدم للنهضة هي المعارضة في سنة انتخابية

وتابع بالقول إن رأى نداء تونس بأن تتم مفاوضات مع الشاهد لتتمكن من تشكيل أغلبية حكومية من غير النهضة فلها ذلك ، والنهضة ستقوم بدورها في المعارضة ولن تكون معارضة "عدمية" بل معارضة مسؤولة وفق تعبيره، أما إن لم تحصل هذه الأغلبية فما عليها إلا الالتحاق بحكومة تضم النهضة .

وبين الجلاصي أن التحوير الوزاري لن يتجاوز 10 حقائب وزارية 

{if $pageType eq 1}{literal}