Menu

في نجدة النهضة: كتلة الائتلاف لا ترى جدوى في مساءلة الوزراء عن جهاز الاسلاميين السري والجبهة تندد


 سكوب أنفو-تونس

اتهمت الكتلة البرلمانية للجبهة الشعبية، كتلتي حركة النهضة والائتلاف الوطني بالبرلمان، بعرقلة طلبها لمساءلة وزيري العدل والداخلية حول الوثائق والمعطيات التي كشفت عنها هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد براهمي .

وأشارت كتلة الجبهة الشعبية في بيان لها اليوم الجمعة، إلى أن نواب حركة النهضة والائتلاف الوطني تعللوا خلال اجتماع مكتب البرلمان بأن طلب المساءلة لم يحصل على أغلبية الـ 109 أصوات ورفضوا تمريره رغم أن الفصل 147 من النظام الداخلي للبرلمان يُمكن المكتب من ان يتبنى هذا الطلب حتى في صورة عدم الحصول شكليا على العدد المطلوب من الامضاءات.

في السياق ذاته، برر النائب عن كتلة الائتلاف الوطني كريم الهلالي، في تصريح إعلامي معارضة كتلته الداعمة للشاهد تمرير عريضة كتلة الجبهة الشعبية المطالبة بمساءلة وزيري الداخلية والعدل بأنها لا ترى جدوى من الاستماع إليهما خلال جلسة علنية طالما أن القضاء تعهّد بملف المعطيات التي قدّمتها هيئة الدفاع عن الشهيدين بلعيد والبراهمي.

يشار إلى أن مكتب مجلس نواب الشعب  نظر خلال اجتماعه أمس الخميس، في العريضة التي أمضاها 80 نائبا يتقدمهم نواب الجبهة الشعبية  والتي تدعو للاستماع إلى وزيري العدل والداخلية حول المعطيات التي كانت قد كشفتها هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي حول  "الجهاز السري لحركة النهضة" وتورطه في الاغتيالات السياسية في تونس، إلا أنه وبتعنت حركة النهضة وكتلة الائتلاف الوطني ، وبالرغم  من تصويت ودعم حركة نداء تونس والمشروع والكتلة الديمقراطية ،إلا أنه تم تأجيل الملف إلى الاجتماع المقبل لمجلس المكتب.

  

{if $pageType eq 1}{literal}