Menu

قريبا: حوافز مالية لتعويض كلفة إعادة الاعمار في سوريا


سكوب أنفو-وكالات

كشف عضو مجلس الشعب السوري وأستاذ القانون العام في جامعة دمشق، محمد خير العكام، عن أن  "هناك قانونا قادما لتحفيز الاستثمار في سوريا سيعطي الدول الراغبة في المشاركة بإعادة الإعمار حوافز مالية وضريبية تعوض الارتفاع في تكلفة الاستثمار وستكون السوق السورية جاذبة للمستثمرين."

وتحدث العكام  في مقابلة مع وكالة الانباء الروسية "سبوتنيك" ،اليوم الثلاثاء ، عن مجموعة من القوانين التي من شأنها تحقيق بيئة استثمارية جيدة في سوريا إضافة إلى قانون الاستثمار السوري الجديد الذي طرحته الحكومة السورية على موقعها على الإنترنت للدراسة ووضع ملاحظات من قبل جميع المهتمين."

 

وأفاد عضو مجلس الشعب السوري أن  جنسية الشركات سيتم التوقف عندها كثيرا ويجب أن تكون عائدة إلى دول لا تنتمي إلى الدول التي شاركت في الحرب على سوريا"، مقتبسا في ذلك قول الرئيس السوري بشار الأسد إن "سوريا لن تسمح للدول التي ساهمت في الحرب على سوريا أن تكون شريكا في إعادة الإعمار."

 وتابع بالقول أنه بالمفهوم القانوني ، على هذه الدول أن تتحمل تكلفة إعادة إعمار ما حصل من تدمير من بنى تحتية في سوريا. يحق للمتضررين دولة وأفرادا رفع دعاوى على الدول التي ثبت أنها مولت الإرهاب ويجب أن تتحمل كافة التعويضات للأضرار التي نتجت عن هذه الحرب أمام المحاكم السورية أو الدولية."

وأشار إلى أن "هناك دراسات تمهيدية للتوجه إلى المحاكم الدولية ولكن أمام المحاكم المحلية هناك دعاوى من قبل المتضررين مباشرة مرفوعة على الدول التي ثبت تمويلها ودعمها لهذه الكيانات الإرهابية. وفي البداية علينا الحصول على أحكام وعندما لا نستطيع تنفيذها يمكن اللجوء إلى المحاكم الدولية لإجبارهم على تنفيذ هذه الاحكام". 

{if $pageType eq 1}{literal}