Menu

30 ألف تونسيا وتونسية تم منعهم من السفر إلى سوريا ولا معلومات عنهم إلى اليوم


سكوب انفو-تونس

اعتبرت النائب عن كتلة الائتلاف الوطني ليلى الشتاوي أن لجنة التحقيق في تسفير الشباب نحو بؤر التوتر تمّ قبرها منذ عام ونصف .

وأكدت الشتاوي خلال حضورها ببرنامج "تونس اليوم" على إذاعة الشباب، اليوم الثلاثاء ، أنه لم يتمّ الاستماع لأي وزير من  الذين كانوا على رأس الوزارات التي كانت داعمة لتسفير الشباب منذ 2012 أي الوزارات التي كانت تحت تسيير حركة النهضة ، وأن الوزراء الذين تم الاستماع لهم هم المباشرون حاليا .

وأضافت الشتاوي أن اخر اجتماع عقدته اللجنة التي كانت على رأسها كان بحلول اللجنة الوطنية للتحاليل المالية بالبنك المركزي في البرلمان وأكدوا حينها أنهم وعدوا بتفنين المسألة لكن دون جدوى وفق تعبيرها.

كما دعت الشتاوي إلى ضرورة سن قانون تحت قبة البرلمان لحماية حرية السفر والتنقل متساءلة في ان الوقت عما  فعله رئيس الجمهورية بخصوص الامن القومي واللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب التي لم تطبق استراتيجيتها في مكافحة الإرهاب ظلت  مجرد شعارات وحبر على ورق فقط بحسب قولها.

وقدمت الشتاوي احصائيات بخصوص عدد الشباب الذين حاولوا  السفر إلى بؤر التوتر والالتحاق بالتنظيمات الإرهابية إلى اليوم وعددهم 30 ألف تونسيا وتونسية وأكدت أنهم متواجدون اليوم في منازل عائلاتهم ولا معلومات عنهم خصوصا وأن تونس تصنف الدولة الأولى  في العالم التي سافرت  نساؤها إلى سوريا  وفق تصريحها . 

{if $pageType eq 1}{literal}