Menu

خاص/ عيار رصاص القنص المحجوز لدى مصطفى خذر هو ذاته المحجوز لدى عناصر إرهابية و المستعمل في أحداث جانفي 2011


  

سكوب أنفو – شهرزاد عكاشة

كشفت لجنة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد و الحاج محمد البراهمي أنه تم حجز صندوق أخضر اللون لذخيرة حية عيار 7.62 مم من بين عدد من المحجوزات الأخرى و ذلك بتنقل أعوان الشرطة العدلية بالمروج الى مدرسة تعليم السياقة الخاصة بمصطفى خذر، الذي أثار الكثير من الجدل مؤخرا منذ الندوة الصحفية التي تم الكشف فيها عن التنظيم السري لحركة النهضة .

المثير للاهتمام في ما تم حجزه  لدى مصطفى خذر هو أن رصاص القنص المحجوز من عيار 7.62 مم ، هو ذات عيار الذخيرة التي كانت قوات الأمن الوطني بقابس ثد حجزت منها كميات هامة لدى عناصر إرهابية  في موفى جانفي 2018 ، و قد نجحت حينها في العثور على 986 خرطوشة حية بنفس العيار.

و في  26 أكتوبر 2016 كان الناطق السابق  باسم وزارة الدفاع بلحسن الوسلاتي قد كشف في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء بأن الوحدات  العسكرية قد عثرت في عملية تعقب للمجموعات الإرهابية المتحصنة بالمرتفعات الغربية للبلاد، على قوارير بلاستيكية ملآنة بخراطيش عيار 7.62 مم وتضم 60 خرطوشة.

أمّا في ماي 2016 و عند اكتشاف مخزن أسلحة ببن قردان، عثرت قوات الأمن على رصاص من نفس العيار، و ذكرت وزارة الداخلية، حينها في بيان لها، أن المخزن المذكور تم اكتشافه بعد التحري مع عناصر إرهابية بمنطقة المنيهلة بتونس الكبرى و أكدت أنه يحتوي على 29 سلاح كلاشنكوف، و3 قاذفات صواريخ نوع آر-بي-جي، و9520 عيار ناري 7.62 مم.

عيار الرصاص ذاته يعيد للأذهان أسلاح القنص الذي تم استعماله في أحداث جانفي 2011 لقتل المدنيين ، إذ كشف الضابط سمير السرياطي و ابن المدير العام للأمن الرئاسي علي السرياطي أن عيار سلاح القنص المستعمل حينها هو 7.62 مم  وذلك  في حوار لبرنامج "أهلا وسهلا" على شاشة الحوار التونسي في جانفي 2016 ، مؤكدا حينها أن القناصة إرهابيون تواجدوا في جبل الشعانبي يوم 6 جانفي 2011، وأنه قد تم التأكد من ذلك  بعد تشريح جثث الشهداء و إثر استخراج رصاصات من عيار 7.62 و قد كشف السرياطي الابن في ذات المداخلة التلفزيونية أن هذا النوع من الأعيرة لا تملكه حينها لا الوحدات الأمنية ولا العسكري في الميدان، مشيرا إلى أن الإرهابيين مُرتزقة كان هدفهم بث الفوضى، وقتلوا 70 تونسيا قبل 14 جانفي و200 بعد في الأيام القليلة المُوالية لـ 14 جانفي.

و تجدر الإشارة إلى أن  الذخيرة من عيار 7.62 تُصنف ضمن الذخائر الخفيفة و تستعمل على نطاق واسع في سلاح المشاة في البنادق الفردية , والبنادق الرشاشة و كانت الولايات المتحدة أول من استخدم هذا النوع من الذخيرة  التي لا تزال تستخدم اليوم من قبل سلاح المشاة وفي الأسلحة المتنقلة وأسلحة السفن.

عدد من الأسئلة يُطرح، إذا، عن وجود هذه الذخيرة لدى مصطفى خذر المكلف بالبريد الخاص لوزير الداخلية السابق النهضوي علي العريض و الذي تضاربت بشأنه تصريحات قيادات حركة النهضة من متبرّئ منه كرئيس مجلس شورى النهضة عبد الكريم الهاروني الى من يتشرف بمعرفته كرئيس كتلة حركة النهضة نور الدين البحيري الذي صرّح بذلك اليوم على أمواج إذاعة موزاييك.

{if $pageType eq 1}{literal}