Menu

اعتقلته القوات الليبية في درنة: من هو الإرهابي هشام عشماوي ؟ وما علاقته بالجيش المصري ؟


  سكوب أنفو-وكالات:

تمكنت القوات الليبية المسلحة، من القبض على الإرهابي المصري هشام عشماوي في عملية أمنية خاطفة بمدينة درنة.

ويعد عشماوي أمير المرابطين والقيادي في تنظيم القاعدة، وهو من مواليد 1979 وكنيته (أبو عمر المهاجر)، والمطلوب الأول على لائحة الإرهاب في القوائم المصرية، وأعلن انتماءه لأيمن الظواهري قبل أن يتحالف مع كتائب أبو سليم ويشكل مجلس شورى مجاهدي درنة في عام 2015.

يبلغ عشماوي 36 عاما واسمه بالكامل هشام علي عشماوي مسعد إبراهيم، انضم للقوات المسلحة المصرية في منتصف التسعينيات، والتحق بالقوات الخاصة "الصاعقة" كفرد تأمين عام 1996.

نُقل بعد التحقيق معه إلى الأعمال الإدارية داخل الجيش، لكنه لم يكتف، وظل ينشر أفكاره المتشددة، وفي العام 2000 أثار الشبهات حوله، حين وبخ قارئ القرآن في أحد المساجد بسبب خطأ في التلاوة.

وأحيل عشماوي على المحكمة العسكرية سنة  2007، بعد تعهده بعدم تكرار كلماته التحريضية ضد الجيش، واستبعد من الجيش  المصري إثر محاكمة عسكرية في العام 2011، وانقطعت صلته نهائيا بالمؤسسة العسكرية.

رصدت وزارة الداخلية المصرية سفره لتركيا في 27 أفريل 2013 عبر ميناء القاهرة الجوي، وتسلله لدولة سوريا عبر الحدود التركية، أين تلقى تدريبات (حول تصنيع المواد المتفجرة والعمليات القتالية)، كما شارك في محاولة اغتيال وزير الداخلية المصري السابق اللواء محمد إبراهيم.

وقد شارك أيضا في مذبحة كمين الفرافرة، في 19 جويلية 2014، وهي العملية التي استشهد فيها 22 جنديا مصريا، وشارك في مذبحة العريش الثالثة، في فيفري  2015، التي استهدفت الكتيبة 101، واستشهد فيها 29  جنديا مصريا .

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}