Menu

رضا الرداوي:وثيقة بالمحكمة تصف ملابسات الاغتيالين و قريبا معطيات ستؤرّق الكثيرين


سكوب انفو-زهور المشرقي

 كشف رضا الرداوي عضو هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي ان وثيقة موجودة ، اليوم، في رواق المحكمة متكونة من 4 صفحات فيها تتضمن معطيات عن" فنون القتال باستعمال الدراجة النارية وبها المواصفات التي يجب ان تتوفر في الدراجة النارية او ما يعرف ب"الفيسبا" والمواصفات الواجب توفرها أيضا في السائق وفي مُنفذ الاغتيال الذي من المفترض ان يكون راكبا من الخلف وتحديد وقت نزوله من الفيسبا ، وكيف يتحرك ونوع الخوذة التي فرض عليه ارتدائها لحماية نفسه ، إضافة الى كيفية التعامل مع السيارة التي تسير قبله وكيفية التقاطع و هي معطيات تصف تقنيا عملية الاغتيال التي تمت مع الشهيدين بلعيد والبراهمي.

وأضاف الرداوي في تصريح خصّ به "سكوب انفو" ان هذه الوثيقة تحمل وصفا دقيقا شبيها بالاغتيالين السياسيين من حيث التنفيذ الذي وقع ارض الواقع، متسائلا " شنوة محلّها من الاعراب وثيقة تنفيذ اغتيال بالدراجة النارية ... يعني اننا كيف نقراو الموجود فيها يشبه تماما المحاضر التي وصفها الفنيون في قضية الاغتيالات بل حرفيا؟".

و دعا عضو هيئة الدفاع عن الشهيدين النيابة العمومية والقضاء الى فتح ما يعرف بالغرفة السوداء لكشف الحقائق واماطة اللثام عن الغموض ، مضيفا ان الهيئة لم تتهم بعد النهضة وكل قياداتها بل أعطت وصفا لما حدث وقدمت وثائق ملموسة كشفت تورط من ذكر اسمه ، قائلا" اليوم من المتعجل جدا نقولوا النهضة في بالها و إلا كل قيادات الحركة في بالهم ... احنا نقولوا الوثيقة هاذي موجودة والفاهم يفهم وهي مهمة لأنها تكشف ملف الاغتيالات وتورّي جزء كبير من الحقيقة". وتابع محدثنا ان هيئة الدفاع قامت بعملها وبحثت وتقصّت للحصول على الوثائق والتسجيلات التي عجز عن كشفها القضاء، قائلا "وعلى القضاء اليوم التحرك وإعادة فتح الملف من جديد".

وافاد محدث سكوب انفو " كل ما نحن اليوم بصدد الحديث عنه من وثائق وتصريحات وتسجيلات موجود عند القضاء في ملف مصطفى خضر ونستغرب الصمت المريب".

وقال رضا الرداوي ان الهيئة توجهت بخطاب الى رئيسي الجمهورية الباجي قائد السبسي والحكومة يوسف الشاهد ووزيري العدل والداخلية واصفا اياهم "بالغارسين رؤوسهم في الرمل" مصرحا " نقول يا ناس راو كيف تغرس راسك برشا في الرمل فما حوايج أخرى تتعرى ما تحبوش الشعب التونسي يشوفها .."، متابعا " الصمت لا مبرر له الخروج اليوم الى الراي العام لكشف الحقيقة وإعادة فتح الملف واجب وحق كل تونسي".

وشدد رضا الرداوي على ان الهيئة ستواصل تعرية الحقائق للشعب التونسي وستكشف في القريب العاجل عن معطيات أخرى "تفجع وما تخليكمش ترقدوا " وفق وصفه .

ورحّب عضو هيئة الدفاع عن الشهيدين بلعيد والبراهمي بالقضية التي ستقدمها حركة النهضة بالهيئة وبعض قيادات الجبهة الشعبية ، مضيفا ان الشكاية هي فرصة ستوفرها حركة النهضة قضائيا لعرض الوثائق حتى وان كانا مشتكى بهما، قائلا " حتى المركز القانوني هذا قابلينو من اجل تقديم الوثائق فقط".

وتابع محدثنا ان الهيئة لديها اختصاصات في التقاضي ،سواء في المحكمة العسكرية أو في اختصاصات في قضاء دول أخرى كالجزائر وفرنسا وامريكا ،مضيفا انه سيتم تنظيم ندوة صحفية في العاصمة الجزائرية بعد أسبوعين للكشف عن ملف الإرهابيين و عودتهم وكل المعطيات المتعلقة بالجهاز الخاص ،متابعا ان الهيئة مواصلة في المعركة لكشف الحقيقة ولن تستسلم مهما تخاذل القضاء الوطني.

وختم بالقول " لسنا متعجلين ولا نتهم طرف بعينه وطالبين القضاء العسكري يتحرك في تهم التخابر على امن تونس".

 

{if $pageType eq 1}{literal}