Menu

" لم يسلم حيا او ميتا" تحطيم لافتة الشاعر أولاد أحمد !!!


سكوب أنفو-تونس

أقدم بعض الأهالي ومدير المدرسة الابتدائية لمحمد الصغير أولاد أحمد بمنطقة النوايل من ولاية سيدي بوزيد –مسقط رأس أولاد أحمد- على إزالة اللافتة التي تحمل اسم الشاعر محمد الصغير أولاد أحمد وتكسي الرخامة التي نحت عليها اسمه.

وطالبت أرملة الفقيد في تدوينة على صفحتها في الفايسبوك وزارة التربية ووزارة الشؤون الثقافية والاتحاد العام التونسي للشغل والمجتمع المدني بالتصدي لمثل هذه الحركات التي اعتبرتها مؤججة للفتن بين أفراد المجتمع التونسي.

وهذا ما جاء في نص التدوينة التي نشرتها بموقع الفايسبوك:

"لم يسلم حيا او ميتا"

في حركة غريبة وجبانة أقدم بعض الأهالي ومدير المدرسة الابتدائية محمد الصغير أولاد أحمد بالنوايل على إزالة اللافتة التي تحمل اسم الشاعر محمد الصغير أولاد أحمد وتكسير الرخامة التي نحت عليها اسمه, وذلك أمام صمت المندوبية الجهوية للتربية بسيدي بوزيد و السلط المحلية بمعتمدية بئر الحفي ,وقد خلف هذا التصرف استياء نقابات التعليم الابتدائي بالجهة التي لم تتمكن من الوصول إلى حل هذا الإشكال لحد الان مع الجهات المعنية.

فإني أطالب وزارة التربية ووزارة الثقافة والاتحاد العام التونسي للشغل والمجتمع المدني بما في ذلك اتحاد الكتاب التونسيين , ونقابة الصحفيين التونسيين, رابطة الكتاب الأحرار , ونقابة كتاب تونس وبيت الشعر التونسي والاحزاب السياسية والعقلاء من أهالي سيدي بوزيد إلى التصدي إلى مثل هذه الحركات التي تؤجج الصراع والفتن بين أفراد المجتمع التونسي

المجد والخلود لشاعر البلاد محمد الصغير أولاد أحمد" 

{if $pageType eq 1}{literal}