Menu

خاص/ استقالات النداء: ضغوط "حكومية"... إما السجن بتهم الاثراء غير المشروع أو الاستقالة


سكوب انفو-تونس

 

 اعلن  كل من هالة عمران ولطفي النابلي ومحمد سعدان وسماح بوحوال النواب عن  كتلة حركة نداء تونس بمجلس نواب الشعب  منذ قليل في ندوة صحفية عن استقالتهم  من الكتلة  .

 وارجع هؤلاء الاستقالة الى التسيير الاحادي للكتلة من قبل رئيسها سفيان طوبال ما أدى الى ضعفها وتقلص حظوظها في المشهد السياسي الحالي .

 وقالت مصادر من نداء تونس لسكوب أنفو ان انيس غديرة الذي كان وزيرا للنقل و الراغب في العودة للحكومة قد ضغط على النواب المذكورين وساعده في ذلك طموح محمد سعيدان في تولي رئاسة كتلة النداء عوض طوبال بالمجلس ، إضافة الى حديث عن إمكانية تولي هالة عمران لمنصب كتابة دولة .

 وأضافت  ذات المصادر  ان هناك  ضغطا كبيرا يمارس  على نواب  تراجعوا عن  دعم   يوسف الشاهد بتحريك دعوة قضائية  ضدهم   بتهمة الاثراء غير المشروع في القطب القضائي المالي وهم  كل من " سفيان  طوبال ، خنساء  حراث، هدى تقية ، ابتهاج بن هلال ، الطيب المدني ، حسن العماري، انس الحطاب"، ليؤكد  ذات المصدر الندائي  ان الحكومة تستعمل  وسائل الدولة  لكسب اكثر عدد  ممكن من النواب  تطبيقا لسياسة العصا والجزر لما ان  دعوات  قضائية  لم تثر ضد هؤلاء النواب   حينما كانوا يساندون  يوسف الشاهد .  

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}