Menu

في اسبوعها الثاني: صور ومواقف طريفة للمترشحين للإنتخابات البلدية


 

 سكوب انفو-زهور المشرقي

 

استخدم عدد من المرشّحين في الانتخابات المحلية التونسية وسائل مبتكرة وأحيانا طريفة للدعاية لأنفسهم  في الحملات الانتخابية.

  المترشحون أضفوا طابعا من الفكاهة على مشهد الحملات  الانتخابية، حيث ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بصور وفيديوهات تظهر مواقف غريبة وطريفة من الحملة الانتخابية، مصحوبة بتعليقات ساخرة.

وكانت أبرزهذه المواقف، عندما ظهرت إحدى المؤيدات لحركة  نداء تونس من خلال مقطع فيديو، وهي ترقص على أنغام "الطبلة" والغناء الشعبي.

قائمات ذات عناوين غريبة

 

كما شدت أسماء بعض القائمات انتباه الناشطين على الشبكة العنكبوتية من ذلك عناوين على غرار"لبوري" و " الحومة "و"البؤساء"و"تبديل السروج فيه راحة" و"الزريبة للناس الكل" وصور لقائمات ممنوعة على النساء الأمر الذي خلف موجة تعليقات ساخرة.

 

كما انتشرت تغريدات وتعاليق على مقاطع تظهر سيدات وهن يرقصن أمام الحيطان التي غطتها القائمات الانتخابية على أنغام أغان وطنية وشعبية.

مؤيدو حركة نداء تونس مثلا تجولوا في بعض المناطق الريفية في تونس "بالطبلة والزكرة" حاملين طرابيش حمراء وبيضاء تم توزيعها على الناخبين في دلالات عديدة.

 كما قام مناصرو نفس الحزب بارتداء فساتين بيضاء وحمراء مطبوع عليها صورة الحزب  وهي سلوكيات لاقت انتقادات عدة في مواقع التواصل الاجتماعي بين رافض لمثل هذه المظاهر ومساند لها.

صورة اكبر مشجع للمنتخب الوطني"الفيل" وهو مطلي  بلون  حركة النداء  اثارت ايضا  موجة سخط رواد النت، إضافة  الى تعمد استعمال الأطفال وهو ما  يمنعه  القانون الانتخابي..

النهضة والشماريخ: أية علاقة؟

 حركة النهضة أيضا اعتمدت  أساليب دعاية  مختلفة  وصلت أحيانا حد الغرابة  باستعمال  الشماريخ  والزغاريد  المرحبة   بانطلاق الحملة  والذهاب  بالطبلة" الى مقر  النداء بالجهات للإعلان عن المساندة .

النهضة والنداء  :عناق وقبلات

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي امس  الأحد شريط فيديو يظهر تبادل للعناق والقبلات بين مرشحي حركة نداء تونس ومرشحي حركة النهضة بضاحية سيدي بوسعيد،وأظهر شريط الفيديو الذي أثار موجة من التعليقات مرشحة حركة نداء تونس وهي تقدم الورود لمرشح حركة النهضة بنفس الدائرة الانتخابية، وعلق البعض على هذا الفيديو بالقول بان اكبر حزبين في البلاد في طريقهما الى استنساخ تجربة الإئتلاف الحاكم...

صور وفيديوهات وغناء وطبلة وزكرة ورقص وقبلات وعناق بين اكبر حزبين متنافسين، كلها مظاهر جديدة لم يالفها الراي العام التونسي الذي تعود على خطابات  العنف اللفظي ولغة الوعيد،،، والأكيد ان الحملات الانتخابية التي دخلت أسبوعها الثاني ستسجل المزيد من الطرائف والوقائع الغريبة..ولنا عودة

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}