Menu

لطفي المرايحي:تونس ماضية في طريق استعمارية أخرى يُجهّز لها يوسف الشاهد الأرضية


 سكوب انفو-زهور المشرقي

قال الأمين العام للاتحاد الشعبي الجمهوري لطفي المرايحي  ان الرسالة التي  تم توجيها لرئيس الحكومة  يوسف الشاهد من قبل   حزبه نداء تونس الغاية منها  اغلاق كل الممرات امامه لإعلامه  لاحقا  انه وقع طرده من الحزب الذي يدعي انه ديمقراطي   ويتعامل مع  منخرطيه  بشفافية  مما  دعاه الى تحديد موقفه النهائي  من الشبهات التي تحوم  حوله باستجواب ، مضيفا انه كان من الممكن استدعاء الشاهد من قبل حافظ قائد  السبسي  عن طريق  لجنة النظام الداخلي  .

وتابع المرايحي  "الشاهد   كان  لا بد من  ان يمثل  امام لجنة  النظام  كمنخرط   أولا .. النداء  قام بالحد الأدنى لقطع الطريق  امامه  باش   يقول وقع طردي  تعسفيا من الحزب .. بما ان النهضة مساندة  الشاهد النداء ما ينجم يعمل  شي    ".

 واضاف المرايحي  في  تصريح لسكوب انفو ان نداء تونس لا  يستطيع اتخاذ أي قرار بصفة منفردة  باعتبار الصلة التي تربط  الشاهد بالنهضة.

 و قال  محدثنا  ان  لقاء الشاهد امس    بالأمين العام  لمشروع تونس  محسن مروق   رسالة قوية  لندا ء تونس  وقد يتفق الطرفان حول إمكانية   تكوين  كتلة مشتركة مساندة  لكتلة الائتلاف الوطني التي    تدعم رئيس  الحكومة. واضاف"   لقاء  الشاهد  بمرزوق  رسالة  قوية  وفيها تأكيد  ان الشاهد  اصبح مع تيار مختلف وبالتالي هناك فرضية العودة لتكوين  قوة جديدة منافسة للنداء ".

  وحول  تواصل  دعم النهضة للشاهد  قال الأمين  العام  للاتحاد  الشعبي الجمهوري  " النهضة  تعتمد الشاهد كحصان  طروادة  لتصفية حسابات والضغط لا اكثر... وهو اصبح رجلها   بامتياز    ..لكن قريبا   وقبل  شهرين من إعلانه  عن ترشحه للاستحقاق الانتخابي المقبل  ستسحب دعمها له....  وقتها  لن يكون الشاهد  في حاجة  لا للنهضة ولا غيرها  ".

 وبخصوص ما يروج حول سيناريو تأجيل الانتخابات المقبلة  قال لطفي المرايحي   ان  الانتخابات  ورقة ضغط  على النهضة يعتمدها  رئيس الجمهورية  الباجي  قائد السبسي ،مذكرا بتصريح الغنوشي منذ فترة بعد لقاءه بالسبسي حيث قال ان النقطة 64  من وثيقة قرطاج 2  قابلة للنقاش والانتخابات  ستجرى في اجالها  مايعني ان  التأجيل مستبعد جدا.

وتابع " هناك   قوى اجنبية  وضغط   من اجل  اجراء الانتخابات في موعدها وسيناريو التاجيل مستبعد خاصة  مع تمسك النهضة  بها  ..لن تقبل التأجيل والسبسي  أوراق  مساوماته  انتهت تقريبا   ".

 اما بخصوص ما يروج حول  عزم الحكومة التفويت في المؤسسات العمومية التي تعاني  أزمات مالية ، قال محدثنا انه سيناريو ممكن خاصة وان  صندوق النقد الدولي   قدم   لتونس قروضا ويطالب  بخلاصها  وباعتبارها عاجزة  فقد يشترط عليها  التفويت  له في مؤسسات  عمومية ، محذرا من  ذلك ،ومذكرا  بالإجراءات التي  عاشتها تونس عام1984 حيث فوتت في  عديد المؤسسات  تحت الضغط  .

 وشدد  المرايحي على ان تونس ماضية في  طريق استعمارية أخرى  يجهز لها  يوسف  الشاهد   الأرضية.

 

{if $pageType eq 1}{literal}