Menu

فرنسا تعترف بممارستها التعذيب في حربها على الجزائر


 

 سكوب انفو-تونس

في خطوة وصفت بالفارقة، سلم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إعلاناً يطلب "الصفح" من أرملة "موريس أودان" الناشط الشيوعي المؤيد لاستقلال الجزائر الذي فُقد أثره بعد اعتقاله في 1957، وهو إقرار واضح وصريح بانشاء فرنسا خلال حرب الجزائر "نظاما" استخدم فيه "التعذيب"..

كما وعد ماكرون كذلك ب"فتح الأرشيف المتعلق بقضايا اختفاء مدنيين وعسكريين من فرنسيين وجزائريين" خلال الحرب التي استمرت من 1954 الى غاية 1962 والتي لا تزال أحد الملفات الأكثر إثارة للجدل في تاريخ فرنسا الحديث، والتي كثيرا ما ألقت بظلالها على العلاقات الوثيقة والمعقدة القائمة بين فرنسا والجزائر.

ويتوقع أن تثير هذه التصريحات ردود فعل قوية في فرنسا حيث لا تزال مسألة التعذيب، وإن كانت معروفة، من المحظورات في الرواية الرسمية للأحداث التاريخية.

وكشف الإليزيه أن الإعلان يقر بأن الناشط الشيوعي "أودان " توفي تحت التعذيب الذي نشأ عن نظام وُجد عندما كانت الجزائر جزءاً من فرنسا".

{if $pageType eq 1}{literal}