Menu

الوضع الليبيّ: ما بين الهدوء النسبيّ الداخلي والتوتر الحدودي مع تونس


سكوب أنفو – درة عبد القوي

كشف مصطفى عبد الكبير الناشط الحقوقي والمدني، ان الأوضاع الحالية في ليبيا تتسم بالهدوء الحذر من كافة الأطراف السياسية، مضيفا ان الجميع ملتزم حاليا بالهدنة التي أشرفت عليها الأمم المتحدة مما ساهم في وقف الاقتتال و التصادم المسلح في الوقت الراهن.

وأكد عبد الكبير في تصريح لسكوب أنفو، ان الوضع الحالي بمعبر راس الجدير الحدودي بمعتمدية بن قردان عادي، حيث عادت حركة انسياب السلع ودخول الليبيين الى التراب التونسي وهذا ما أدى الى عودة الحياة الى المنطقة الحدودية التي عاشت أكثر من شهر على وقع الاحتجاجات مطالبة بفتح المعبر الذي يمثل مصدر الرزق الوحيد لشباب الجهة المعطل عن العمل.

وأشار الناشط الحقوقي والمدني، الى ان المشاورات واللقاءات الثنائية بين المجتمع المدني والأطراف الليبية مستمرة للنظر في وضعية التونسيين المحتجزين بليبيا على حسب قوله.

وأوضح عبد الكبير ان طاقم سفينة "بوراسين" المحتجز في إيطاليا من المحتمل ان يواجه حكما بالسجن لأكثر من 3 سنوات ودفع خطايا مالية إذا ثبتت تهمة تورطهم في المساهمة في تهريب بعض المهاجرين السريين للحدود البحرية الإيطالية.

{if $pageType eq 1}{literal}