Menu

محمد بن سالم لرئيس الجمهورية: "من يختصر الدستور في الفصل الثاني فهذا خطأ فاحش جدا"


 

 سكوب انفو – علي بوشوشة

قال بن سالم، أن بيان مجلس شورى النهضة لم يتعرض امس الى عبارة "الاستقالة" وانما هي قراءة خاصة لعبد الكريم الهاروني، فيها إضافة على ما تم الاتفاق عليه، وفق تعبيره.

وشدد محمد بن سالم القيادي بحركة النهضة، في تصريح لـ"سكوب انفو" اليوم الاثنين 27 اوت 2018 على وجود تعطيل كبير في الحكومة فيما يتعلق بالإصلاحات الكبرى، ومواصلة النهضة التمسك بالاستقرار الحكومي.

واعتبر بن سالم، أن عدم وجود اغلبية برلمانية ليس امرا مضرا بالديمقراطية، قائلا "لو يفوز حزب بأغلبية كبيرة قد لا يكون نافعا للبناء الديمقراطي الجديد وقد لا يستمع لقرارات الاخرين.. رب ضارة نافعة " مشيرا الى ان الاختلافات من علامات الديمقراطية.

وبخصوص رفض حركة النهضة لمقترح المساواة في الميراث، الذي قدمه رئيس الجمهورية الى البرلمان للمصادقة عليه، اعتبر محدثنا، أن الحركة سبق وان عبرت عن موقفها بمعارضة المشروع كما جاء، مشددا على ان "المرجعية الإسلامية ثابتة في الدستور والمدنية لا تتناقض مع هذه المبادئ".

وتعليقا على قول رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي بـ" ان تونس دولة مدنية ومن يعتقد غير ذلك فهذا خطأ فاحش"، قال بن سالم "من يختصر الدستور في فصله الثاني و يتناسى الفصل الاول فهذا خطأ فاحش جدا".

وأوضح بن سالم، أنه اذا تراجع اصحاب المشروع عن تقديمه، نقول لهم ان هناك في البلاد من المشاكل ما يكفي خاصة مع بداية السنة السياسية، مضيفا "ما فماش علاش نتلهاو في مشاكل جابها رئيس الجهورية من الحيط".

وبيّن القيادي بالنهضة، انه لا اشكال في إصلاح مجلة الأحوال الشخصية شرط ان لا تمس بالمرجعية الإسلامية، قائلا " وقت تكون دولة مدنية ومرجعتيها مسيحية ولا واحد حل فمو وقال المسيحية مش ديمقراطية".

{if $pageType eq 1}{literal}