Menu

تفاصيل/ تجمع سياسي جديد ضد الإسلاميين سيعلن عنه خلال الأسابيع المقبلة


 

سكوب انفو - تونس

 علمت "سكوب أنفو"، أن جلسات جهوية، انطلقت نهاية الأسبوع الحالي، تجمع ممثلين جهويين عن حركتي مشروع تونس ونداء تونس، في انتظار التحاق عدد من الأحزاب من العائلة الدستورية وغيرها، لتكوين ائتلاف حزبي مقابل لحركة النهضة.

وأوضحت مصاردنا، أن عددا من ممثلي حزبي مشروع تونس ونداء تونس ينظمون اجتماعات جهوية مع ممثلي الأحزاب التقديمة الديمقراطية القريبة منهم في التوجه، بغية تكوين ائتلاف او تحالف حزبي للتصدي لحركة النهضة.

ومن بين الأطراف الموجودة على الخط الان تلك المنشقة عن نداء تونس، هي حركة بني وطني، إضافة الى حزب البديل التونسي ومختلف القوى السياسية الدستورية العلمانية التقدمية. وتجرى هذه الاجتماعات الجهوية خلال الشهر الجاري الى غاية سبتمبر المقبل، حيث سيتم تنظيم مؤتمر وطني للإعلان عن ولادة هذا المكون السياسي الجديد الذي سيكون جبهة او تحالفا او ائتلافا، بحضور شخصيات سياسية وطنية لها وزنها في الساحة التونسية والدولية.

وسيدعو المولود السياسي الجديد، رئيس الحكومة يوسف الشاهد الى الالتحاق بالعائلة الديمقراطية، واتخاذ مسافة عن حركة النهضة المساند الوحيد له حاليا. كما ستكون له انعكاسات على العمل البرلماني بتوحيد المواقف في التصويت في مختلف مشاريع القوانين المهمة والتي تمر عبر البرلمان.

وذكرت مصادر مطلعة، ان التجمع السياسي هذا، لن تتزعمه أي شخصية بل ستسيره هيئة او مجلس، ويتم اتخاذ القرارات فيه بالإجماع.

ويذكر، أن محسن مرزوق صاحب المبادرة، كان قد التقى، قبل الانطلاق في العمل عليها، برئيس الجمهورية في مناسبتين متتاليتين، أكد خلالها دعم الرئيس لضرورة توحيد القوى السياسية وخلق توازن في المشهد في تونس.

{if $pageType eq 1}{literal}