Menu

القمة الفرنكفونيّة بجربة والعلاقات بين البلدين محور لقاء بودن مع السفير الفرنسي


سكوب أنفو- تونس

مثّلت علاقات التعاون بين تونس وفرنسا وسبل دعمها والاستعدادات لاحتضان القمة الفرنكوفونية بجزيرة جربة في نوفمبر القادم، إضافة إلى تقدّم الاستعدادات للمفاوضات مع صندوق النقد الدولي، أهم محاور المحادثة التي جمعت رئيسة الحكومة، نجلاء بودن، بالسفير الفرنسي بتونس، "أندري باران".

واستعرضت  رئيسة الحكومة ، مع السفير الفرنسي أهم نتائج زيارتها الأخيرة إلى فرنسا، التي التقت خلالها بالوزيرة الأولى الفرنسية كاترين بورن ورئيس منظمة الأعراف الفرنسية وعدد من رجال الأعمال الفرنسيين، وتباحثت معهم حول سبل مزيد دعم التعاون وتطوير الاستثمارات، وفق ما ورد في بيان لرئاسة الحكومة، الخميس.

وأكّدت بالمناسبة على أهميّة الانطلاق في الإعداد الجيّد للدورة الثالثة للمجلس الأعلى للتعاون التونسي الفرنسي الذي سيعقد بباريس خلال السنة المقبلة وسيكون فرصة لتأطير هذه المحادثات وتجسيدها في اتفاقيات ومذكرات تفاهم ثنائية، وفق تعبيرها.

وبينت رئيسة الحكومة نجلاء بودن أهمية الاتفاق الذي تم امضاؤه مؤخرا بين الحكومة والشركاء الاجتماعيين ودوره في دفع نسق المفاوضات مع صندوق النقد الدولي خصوصا مع حاجة تونس لإمضاء اتفاق مع هذه المؤسسة المالية في أقرب الآجال لتطبيق الإصلاحات الاقتصادية العاجلة.

من جانبه، جدد السفير الفرنسي التزام بلاده بدعم تونس في مفاوضاتها مع صندوق النقد الدولي منوها في هذا الخصوص بالتوصل إلى اتفاق بين الحكومة التونسية وشركائها الاجتماعيين، قائلا إنه سيمكن من توفير مناخ اجتماعي ملائم لتنفيذ الإصلاحات الهيكليّة الضرورية، حسب ذات المصدر.

واستعرض استعدادات فرنسا للمشاركة في القمة الفرنكوفونية وفي مختلف الفعاليات الموازية لها بجزيرة جربة يومي 19 و20 نوفمبر 2022، مؤكدا على حرص بلاده على إنجاح هذه القمة، سواء على مستوى مشاركة قادة الدول الأعضاء في منظمة الفرنكوفونية أو من خلال نوعية التظاهرات الاقتصادية والثقافية والعلمية المزمع تنظيمها على هامش القمة.

{if $pageType eq 1}{literal}