Menu

عبير موسي: تطبيق دستور سعيّد ' انتحار سيٌغذّي القبلية و جريمة لن ينخرط فيها الدستوري الحرّ'


سكوب أنفو-تونس

أكدت عبير موسي، رئيسة حزب الدستوري الحر، أن الحزب الدستوري لا يعترف أساسا بالانتخابات التشريعية المقبلة، اعتبارا وأنّ  الانتخابات تخضع لعدد من المعايير الدولية، معتبرة أن هيئة الانتخابات آداة في يد الرئيس سعيّد، وفق قولها.

وأشارت موسي، في مداخلة لها على اكسبراس اف ام، الأربعاء، إلى أن مسار تنظيم الانتخابات المقبلة هو "جريمة دولة وانتهاك لإرادة الشعب التونسي " والقوانين التي تضمن للشعب اختيار مصيره وممثليه بطريقة حرة ونزيهة واختيار لمنظومة الحقوق والحريات في العالم.

واعتبرت عبير موسي ، أنّ تطبيق الدستور الحالي هو" انتحار وتزكية مجلس شوري سيغذي القبلية هو جريمة لن ينخرط فيها حزبها"  بحسب تعبيرها .

وشددت على أن حزبها سيكون مصطفا إلى جانب الشعب التونسي في كل ما يهم حياته اليومية، ولن ينخرط في هذه المؤسسة التي اعتبرت أنها غير شرعية ولا صلاحية لها حتى في مراقبة أعمال رئيس الجمهورية والسلطة التنفيذية.

ومضت بالقول " إذا وقعت الفأس في الرأس أنا جاهزة لتصحيح المسار..".

ولفتت المتحدّثة إلى أن سعيّد بصدد تدمير الدولة الوطنية البورقيبية، موضحة أن ما وصفتها بـ" الحرب القانونية"  لازالت متواصلة للتصدي لهذا المسار، معتبرة أن سعيّد  الرئيس لا يملك أي مشروع أو برامج اقتصادية، على حدّ تصريحها .

{if $pageType eq 1}{literal}