Menu

الكرملين: لا تزال هناك قضايا عالقة في المحادثات بشأن الاتفاق النووي الإيراني


 

سكوب أنفو- وكالات

 ذكر الكرملين ، الاثنين ، بأن عددا من القضايا لا يزال عالقا في المفاوضات بشأن العودة للاتفاق النووي الإيراني.

وكانت روسيا، وهي حليف يزداد قربا من طهران، واحدة من الموقعين على الاتفاق النووي الأصلي المبرم عام 2015 إلى جانب الصين وفرنسا وألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة.

وكان  الاتحاد الأوروبي ، قد أعلن الأسبوع الفارط، وصول مفاوضات إحياء الاتفاق النووي الإيراني إلى "طريق مسدود"، وأيّد ثلثا أعضاء مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، المؤلف من 35 دولة عضوا، بيانا غير ملزم طرحته الأطراف الغربية يضغط على إيران لتفسير سبب وجود آثار لليورانيوم في 3 مواقع غير معلنة.

وقال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل لوكالة الصحافة الفرنسية الأربعاء الماضي ، "أخشى أنه مع الوضع السياسي في الولايات المتحدة.. سنبقى في طريق مسدود".

وأضاف بوريل أن النص "النهائي" الذي عرضه الشهر الماضي للاتفاق المقترح كان يشكل "أفضل نقطة توازن بين مواقف الجميع"، وأن المقترحات كانت متقاربة خلال الشهرين الماضيين، لكن بعد الصيف باتت متباعدة، حسب وصفه.

{if $pageType eq 1}{literal}