Menu

الدستوري الحر يُنفذ اعتصاما أمام مقر الأمم المتحدة بتونس


سكوب أنفو- تونس

أعلن الحزب الدستوري الحر، شُروع رئيسته ونواب كتلته البرلمانية وقياداته العليا وثلة من مناضلاته ومناضليه الممثلين عن الجهات في تنفيذ اعتصام أمام مقر الأمم المتحدة بتونس بداية من اليوم الثلاثاء 13 سبتمبر 2022 إلى غاية يوم السبت 17 سبتمبر 2022 تاريخ نهاية الأجل المفترض قانونا لإصدار أمر دعوة الناخبين للانتخابات التشريعية في 17 ديسمبر القادم.

و وفق بلاغ للحزب اليوم الثلاثاء 13 سبتمبر 2022، فإنّ المعتصمين سيطلبون من المنتظم الأممي بوضع القضية التونسية وملف حقوق الإنسان في تونس على جدول أولويات مجلس حقوق الإنسان المنعقد حاليا بجينيف لحث الماسك بالسلطة على احترام التزامات الدولة التونسية في ضمان حق الشعب التونسي في التمتع بالحقوق والحريات المضمنة بالميثاق العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية وغيرها من الاتفاقيات والمعاهدات الدولية المصادق عليها وأهمها حقه في تقرير مصيره واختيار حكامه وممثليه في انتخابات حرة ومطابقة للمعايير الدولية.

و من بين مطالب الحزب أيضا وفقا للبلاغ، عدم الاعتراف الأممي بشرعية السلطة القائمة في تونس في ظل عدم الدعوة لانتخابات رئاسية كإعلان عدم مطابقة العملية الانتخابية المزمع اجراؤها في ديسمبر القادم لمقاييس النزاهة والشفافية المتفق عليها عالميا وعدم شرعية البرلمان المنبثق عنها،

3و من المطالب كذلك النأي بالمنظمات المختصة في رقابة سلامة الانتخابات عن المشاركة في مراقبة عملية انتخابية عرجاء ومخالفة لمدونة حسن السلوك الانتخابي وتحذيرها من الانخراط في تزكية مسار تزوير الإرادة الشعبية التونسية.

واعتبر  الحزب أن صمت المنتظم الأممي أمام الاعتداء على حقوق الشعب التونسي يجعل مبدأ الإلتزام بالشرعية الدولية مهددا ويضع مصداقية منظمة الأمم المتحدة وأجهزتها المختلفة على المحك، وفقا للبلاغ 

{if $pageType eq 1}{literal}