Menu

لبنان : الإطاحة بخلية "داعشية " تدار من أمريكا اللاتينية


سكوب أنفو- وكالات

أفادت صحيفة "الأخبار" اللبنانية بأنه تم توقيف خلية تابعة لتنظيم "داعش" في منطقة البقاع، تدار من أمريكا اللاتينية.

وفي تقريرها، ذكرت الصحيفة أنّ "8 موقوفين، هم حصيلة سلسلة عمليات أمنية شهدتها بلدة القرعون في البقاع الغربي على مراحل".

وأشارت "الأخبار"، نقلا عن مصدرين أمني وقضائي، إلى أن "الخلية تضم 3 من الموقوفين الرئيسيين الأساسيين الذين خططوا لاستهداف مراكز للجيش اللبناني وأهداف أخرى، فيما توزع 5 آخرون على المجموعة كأفراد تم تجنيدهم للاستفادة منهم وقد شكلوا حضورا ثانويا، وتضم الخلية بمعظمها لبنانيين ويقودها أحد المغتربين في إحدى دول أمريكا الجنوبية، وقد جرى إحباط ما كانت تنوي التحضير له في مهده قبل الوصول إلى مراحله التنفيذية".

وأضاف تقرير الصحيفة أنّه "يوم الأربعاء الماضي، أعلن الجيش اللبناني أن مديرية المخابرات أحالت على القضاء المختص، عناصر خلية إرهابية أوقفوا في إحدى بلدات البقاع الغربي بعد سلسلة عمليات أمنية نفذتها المديرية في المنطقة المذكورة، حيث ضبطت في حوزتهم أسلحة وذخائر حربية، وقد تبين ارتباط أفرادها بأحد التنظيمات الإرهابية، وتنفيذهم تدريبات عسكرية في جرود المنطقة وتخطيطهم لضرب مراكز عسكرية وتبادلهم صوراً جوية لتلك المراكز، ويديرهم أحد الأشخاص من خارج الأراضي اللبنانية".

وبينت الصحيفة أنه وفقا لمعلوماتها، فإن "معظم الموقوفين يدينون بالولاء لتنظيم "داعش" الإرهابي، يقودهم المدعو ن. ف.ح الذي يقيم في إحدى الدول اللاتينية"، مضيفة: "في مستهل التخطيط لتأليف خلية، بادر المشغل "ن.ح" إلى التواصل مع صديقه ع.م.ح (لبناني من بلدة القرعون مواليد 1992)، عبر تطبيق "تلغرام"، والأخير معروف بولائه لتنظيم "داعش، وطلب منه العمل على إنشاء "خلية" لتنفيذ عمليات تستهدف مراكز للجيش اللبناني وانتقاء أهداف تعود لطوائف أخرى. وقد وعده بأنه في صدد جمع المال للخلية لتمويل العمليات، وتبين بعد معاينة محتوى هاتف الموقوف "ع.م.ح"، بأنه تلقى فيديوهات من مشغله حول كيفية صناعة العبوات الناسفة". 

{if $pageType eq 1}{literal}