Menu

في أول تعليق رسمي...رئيس الحكومة المغربية يصف استقبال سعيّد لزعيم جبهة البوليساري بـ"السقطة الديبلوماسية"


 

سكوب أنفو- تونس

انتقد رئيس الحكومة المغربية، عزيز أخنوش، استقبال الرئيس التونسي قيس سعيّد لزعيم جبهة "البوليساريو" إبراهيم غالي، خلال استضافة بلاده للقمة اليابانية الأفريقية "تيكاد 8" نهاية شهر أوت الماضي، واصفاً الخطوة بـ"السقطة الدبلوماسية".

وفي أول تعليق رسمي على الأزمة غير بين البلدين، دعا رئيس الحكومة المغربية تونس إلى الحفاظ على استقلالية قرارها، مشددا في المقابل على أنّ بلاده لا تقبل بالمواقف الإزدواجية.

وقال أخنوش خلال ترؤسه للجلسة الافتتاحية للدورة الرابعة لجامعة "الشباب الأحرار"  الذي يقوده أخنوش مساء اليوم الجمعة بمدينة أكادير، جنوبي المغرب،  قال أخنوش إنّ "التونسيين إخوة لنا ونشترك معهم في كثير من الأمور وهم أشقاؤنا ولنا عندهم أهل كما لهم عندنا أهل.. نتمنى لبلادهم أن تحافظ على استقلاليتها"، موضحاً أن "المغرب لن ينسى من وقف معه في قضيته الوطنية ومن يلعب على الحبلين".

واعتبر أخنوش أن "المقدسات الوطنية خط أحمر"، لافتاً إلى أن ما وقع بخصوص استقبال زعيم جبهة "البوليساريو" و"من تشويش على ملف الوحدة الترابية للمملكة، لا يزيدنا إلا إصراراً على النجاح وعلى التمسك بالدفاع عن مغربية الصحراء والوحدة الترابية".

ورأى أن "التحركات المفضوحة لا تؤثر في عدالة قضية الصحراء على صعيد المنتديات الدولية، لاسيما في ظل المواقف التي تساند عدالة قضية الصحراء، من لدن دول شقيقة وصديقة للمغرب"، مؤكداً أن الأولوية الحالية للمملكة هي تقوية الجبهة الداخلية ورص الصفوف 

{if $pageType eq 1}{literal}