Menu

احتجاجات ليلية بمدينة دوار هيشر للمطالبة بالتشغيل والتنديد بارتفاع الأسعار


  

سكوب أنفو-تونس

جابت ليلة أمس الجمعة مسيرة شوارع منطقة دوار هيشر من ولاية منوبة، رفع فيها عدد من المواطنين وأعضاء تنسيقية المفروزين اجتماعيا مطالب اجتماعية تعلّق بالتشغيل ووقف التدهور المتزايد للمقدرة الشرائية بفعل ارتفاع الأسعار، وتطوير وتحسين الخدمات العمومية المسداة للمواطنين، لا سيما في مجالي النقل والرعاية الصحية.

وقد رفع المحتجون، وسط حضور أمني، ووفق ما نقلته أشرطة فيديو مباشرة ومسجلة تم بثها على الانترنيت، شعارات، على غرار “شغل حرية كرامة وطنية”، منددين بتواصل غلاء المعيشة، ومنادين بضرورة توفير الشغل والتنمية بمنطقتهم التي وصفوها بالمهمشة، وإنقاذ الفئات الضعيفة التي تدهورت مقدرتها الشرائية جراء ارتفاع الأسعار.

وأفاد منسق هذا التحرك الاجتماعي، علي بوزوزية، وفق ما نقلته وكالة تونس إفريقيا للأنباء، بأن "المسيرة تأتي على خلفية عدم تحقيق عدد من المطالب الاجتماعية المتعلقة بإسناد رخص التبغ وموارد الرزق وتحسين المساكن الإجتماعية، والإعانات المدرسية، ومن أجل طلب رئيسي للقاء وزيري الشؤون الإجتماعية والصحة".

وقد تضمنت لائحة أصدرتها التنسيقية في سياق تحركاتها، وبمناسبة المسيرة الاحتجاجية لليلة الجمعة، جملة من المطالب ذات الصلة بتحسين ظروف العيش وتطوير الخدمات العمومية المقدمة لمواطني المنطقة، من ذلك المطالبة بتوفير مزيد رخص النقل الجماعي، واعتماد التمييز الإيجابي، بفتح خط نقل دوار هيشر سليمان كاهية ودوار هيشر الشرقية بأريانة، مع تسوية وضعية الأشخاص المعنيين بتلك الرخص وتنفيذ الاتفاق الحاصل في الغرض.

كما طالب المحتجون، بالتنسيق مع الإدارة الجهوية للصحة من أجل إعادة توزيع السكان على الوحدات الصحية وتخفيف الضغط على مركز رعاية الصحة الأساسية بالنسيم، وتوفير الأدوية المفقودة الخاصة بالأمراض المزمنة، مع تمكين أبناء المنطقة من مقاسم فلاحية لاستغلالها وتخفيف حدة البطالة.

يُشار إلى أن التحركات الإجتماعية للمفروزين اجتماعيا، انطلقت بالمنطقة منذ 17 ديسمبر 2018 للمطالبة بتشغيل أصحاب الشهائد العليا وبقية الفئات وتوفير التنمية ومنح رخص النقل الجماعي وتوفير النقل العمومي ومضاعفة عدد بطاقات العلاج ومنح العائلات المعوزة.

 

{if $pageType eq 1}{literal}