Menu

وكيل الجمهورية بمحكمة تطاوين يؤكد الإفراج عن المواطن المتوفى بمستشفى مدنين قبل يوم من وفاته


سكوب أنفو-تونس

أكّد وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتطاوين، أحمد بوخريص، أنّ المحكمة أفرجت يوم 29 أوت المنقضي عن المواطن المتوفى بالمستشفى الجامعي بمدنين أي قبل يوم واحد من وفاته الموافق ليوم 30 اوت الماضي، وذلك بناء على طلب إفراج مؤيد بتقرير طبي يؤكد تدهور حالته الصحية، خلافا لما تم تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي.

وأفاد بوخريص، في تصريح لـ"وات" اليوم الجمعة، بأن المتوفي كان محل شكاوى عدليّة من بعض الاطراف، وهو بدوره تقدّم بشكاية ضدّهم، وتم تقديمه يوم 15 اوت للنيابة العمومية التي وجهت له تهم الاضرار بملك الغير، وافتكاك حوز بالقوة، ومخالفة القرارات الصادرة لمن له النظر، لتصدر النيابة العمومية بطاقة إيداع بالسجن المدني ضدّه وعينت له جلسة أولى يوم غرة سبتمبر الجاري.

وقدّم محامي المتوفى خلال فترة الإيقاف 3 مطالب إفراج رفضتها المحكمة باعتبارها لم تكن مؤيدة، ونظرا لإصابته بأمراض مزمنة تعكرت حالته الصحية داخل السجن الذي تولت إدارته نقله إلى المستشفى الجامعي بمدنين أين فارق الحياة.

ونفى وكيل الجمهورية، كل ما أشيع بخصوص رفض المحكمة نقل المواطن المذكور إلى المستشفى، موضّحا أن إدارة السجن تنقل السجين من تلقاء نفسها إلى المستشفى عند تعكر حالته الصحية دون الرجوع إلى المحكمة.

وأعلن المتحدّث، أنّ المحكمة مستعدة لاستقبال أي فرد من عائلة المرحوم للتوضيح والإجابة عن أي استفسار بهذا الخصوص، على حدّ قوله.

ومن جانبه، طالب رئيس المرصد التونسي لحقوق الانسان، مصطفى عبد الكبير، في تصريح لـ"وات" بالكشف عن كل الملابسات والحيثيات المتعلقة بوفاة هذا المواطن، وذلك في إطار متابعة المرصد لكل حالات الوفاة المسترابة وغيرها من قضايا الرأي العام للكشف عن الحقيقة وتقديم أجوبة للعموم وتفنيد الشائعات، دون توجيه أي تهمة لأي طرف.

  

{if $pageType eq 1}{literal}