Menu

الرئيس المدير العام للوكالة الوطنية للتبغ والوقيد: لا نيّة للتفويت في الوكالة وبوادر الانفراج في الأفق


سكوب أنفو- تونس

أفاد الرئيس المدير العام للوكالة الوطنية للتبغ والوقيد عماد عطية ، بأنّ الوضعية المالية للوكالة تحسّنت بشكل طيب مقارنة بالسنوات الفارطة، وذلك بعد سعي أجهزة الدولة على إعادة الهيكلة المالية للوكالة ومراجعة هيكلة الأسعار وتركيبتها الجبائية، مضيفا أن الإشكال الوحيد المتبقي هو إشكال السيولة.

وأكد عطية أنه لا نية للتفويت في الوكالة الوطنية للتبغ والوقيد.. ولا يوجد أي مشاروات بشأن ذلك.

وأشار عطية، خلال مداخلته ببرنامج" اكسبرسو"، على اكسبراس اف ام، الخميس، أن الحساب الجاري للوكالة لدى الخزينة العامة يحتوي على 30 مليار ، وهو ما يسمح للوكالة بخلاص المزودين ومواصلة عملياتها المالية، وفق قوله.

وأشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي تشهد فيها الوكالة صعوبات مماثلة وهي لا تستدعي إيقاف نشاط مرفق بهذه الأهمية.

وأضاف عطية أن بوادر الإنفراج قريبة فيما يتعلق بإضراب أعوان الوكالة، وعبر عن أمله في التوصل إلى حل في أقرب الآجال واستئناف نشاط الوكالة.

وشدّد عطية ، أن الهدف الأول للوكالة هو أن تكون مساهمتها في ميزانية الدولة في المستوى المطلوب، وأوضح أنه من الممكن زيادة حجم مساهمة الوكالة في الميزانية، وذلك عبر زيادة الإنتاج إلى أقصى الحدود الممكنة وتغطية حاجيات السوق الذي يشهد العرض من السوق الموازية أيضا.

ولاحظ المتحدّث أن دفع الانتاج سيساهم في رفع معاملات الوكالة ورفع مساهماتها في ميزانية الدولة، لافتا إلى  أن أسعار التبغ لم تشهد خلال سنوات 2017 إلى 2020 زيادات في تونس وهو ما خلّف وضعية مالية صعبة جدا، ومع الزيادات الموظفة منذ سنة 2020 تمكنت الوكالة والمصنع من تفادي أي خسارة في موازناتها المالية.

{if $pageType eq 1}{literal}