Menu

العباسي: تراكم الصعوبات لعدّة سنوات يجعل من التعافي أكثر صعوبة


سكوب أنفو-تونس

اعتبر محافظ البنك المركزي مروان العباسي، أنّ تراكم الصعوبات لعدّة سنوات يجعل من التعافي أكثر صعوبة، مبرزا أنّ ذلك سيعمل على تسليط المزيد من الضغوطات على التوازنات المالية.

وأوضح العباسي، في التقرير السنوي للبنك المركزي لسنة 2021، اليوم الأربعاء، أنّ عدم قدرة الاقتصاد التونسي على التدارك، على عكس أغلب بلدان العالم، التّي تمكنت خلال سنة 2021 من تجاوز الانعكاسات الوخيمة للأزمة الصحيّة العالمية، يعود إلى ضعف هيكلي، وفق التقرير السنوي للبنك لسنة 2021.

ورجّح التقرير، تواصل تداعيات الجائحة الصحيّة ممّا سيؤدي إلى تحقيق نسب نمو ضعيفة. في الواقع فإنّ نقص الاستثمارات، بمعدل 16بالمائة من إجمالي الناتج الداخلي الخام (مقابل 15.8 بالمائة سنة 2020) يشكل عقبة أمام تحقيق انتعاشة قويّة للنمو وذلك على غرار محدودية الادخار الذي بالكاد تفوق نسبته 9 بالمائة من إجمالي الدخل الوطني المتاح 6.2 بالمائة سنة 2020). وبالتوازي لا تزال سوق الشغل في وضعيّة هشّة مع إحداثات شغل صافية قدرها 53،4 ألف موطن شغل مقابل فقدان صاف لـ 133 ألف موطن شغل في العام السابق.

ورغم تراجع نسبة البطالة بشكل طفيف لتبلغ 16.2 بالمائة  خلال الربع الأخير من سنة 2021، فإنها تظل أعلى بكثير من مستواها لما قبل جائحة كوفيد-19 14.9 بالمائة  سنة 2019).

أمّا على مستوى القطاع الخارجي، فقد توسع عجز الميزان التجاري بـ1ر27 بالمائة من سنة لأخرى.

وأفاد التقرير، بأنّ المبادلات التجارية  عرفت انتعاشة، ولكن مع تسجيل نسق أكثر تسارعا للواردات مقارنة بالصادرات (22،2 بالمائة مقابل 5ر20 بالمائة) وساهم العجز بعنوان الطاقة والمواد الغذائية بشكل كبير في هذا التطور نتيجة ارتفاع الأسعار العالمية لهذه المنتجات.

واستقرّ العجز الجاري في مستوى 9ر5 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي مقابل 6 بالمائة في العام السابق و6ر8 بالمائة في المعدل خلال العقد المنقضي.

في المقابل، وبحسب التقرير، شهد ميزان العمليات برأس المال والعمليات المالية تقلصا ملحوظا لفائضه، نتيجة تزامن انخفاض رؤوس الأموال الأجنبية المعبأة (استثمارات أجنبية مباشرة وقروض متوسطة وطويلة الأجل) مع زيادة السداد للدين الخارجي.

وتقلص فائض الميزان العام للمدفوعات سنة 2021 ليتراجع من 8073 مليون دينار إلى 344 مليون دينار.

وفيما يتعلق بالمالية العمومية، وبعد سنة 2020 التي شهدت صعوبات بالغة مع تسجيل عجز قياسي قدره 4ر9 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي، عرف الوضع سنة 2021 هدوء نسبيا إذ تراجع عجز الميزانية إلى مستوى 5ر7 بالمائة، وذلك بالخصوص بفضل انتعاش المقابيض الجبائية.

  وأكّد التقرير بأنّ بقاء هذا المستوى من العجز يظل  مثيرا للقلق بالنظر إلى حجم النفقات غير القابلة للتقليص، وفتور النمو بما من شأنه تهديد استدامة المقابيض، وعلاوة على ذلك، فإن تمويل مثل هذا العجز يطرح تحديات حقيقية، علما وأن قائم الدين العمومي قد ارتفع بحوالي 5ر10 مليار دينار، منها قرابة 9 مليار ذات مصدر داخلي مع اللجوء المتزايد للتمويل البنكي. 

{if $pageType eq 1}{literal}