Menu

خبير اقتصادي: القروض الخارجية تستمر بصفة عادية رغم عدم الاتفاق مع صندوق النقد الدولي


سكوب أنفو-تونس
أفاد الخبير الاقتصادي، بسام النيفر، بأنه رغم عدم تحصل تونس على تمويل من صندوق النقد الدولي إلا أن تمويل ميزانية الدولة من القروض الخارحية والداخلية يتم بصفة شبه طبيعية.
و كشف النيفر، في تصريح لإذاعة موزاييك، اليوم الأربعاء 24 أوت 2022، أنّ القرض من الصندوق يهدف أساسا لمنح الاقتصاد التونسي الثقة للاقتصاد وللمستثمرين المحليين والأجانب وأنه لا يوجد مخاطر على تونس خلال السنوات القادمة، مضيفاً أن الهدف من هذا القرض ليس دعم ميزانية الدولة على المدى القصير.
وقال الخبير الاقتصادي أيضا، "يوجد عجز كبير في ميزانية الدولة لسنة 2022 والحكومة تعمل على تغطيته عن طريق الاقتراض الداخلي والخارجي حيث أن تونس لم تتوقف عن الاقتراض الخارجي وآخر الأرقام الرسمية التي تهم شهر ماي تشير إلى أن الاقتراض الخارجي بلغ 5075 مليون دينار".
وتابع موضحا، "إذا عكس ما يعتقده كثير من الناس فإن الاقتراض الخارجي يتواصل بصفة شبه طبيعية رغم عدم التوصل إلى اتفاق تمويل مع صندوق النقد الدولي". 
كما أضاف النيفر أن "دعم الميزانية بلغ 7.4 مليار دينار حيث تحصلت على 498 مليون دينار من البنك الدولي و966 مليون دينار من الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى تجاوز قيمة التعاون الثنائي مع المؤسسات المالية قيمة 2 مليار دينار، بالإضافة إلى التحصل على قروض خارجية لمشاريع الدولة بقيمة 520 مليون دينار كما تحصلت مؤسسات الدولة على 13.4 مليون دينار".
{if $pageType eq 1}{literal}