Menu

الأسبوع القادم : محافظو البنوك المركزية يبحثون التضخم والركود في الولايات المتحدة


سكوب أنفو- اقتصاد

يناقش محافظو المصارف المركزية في اجتماعهم السنوي الكبير،  الخميس والجمعة المقبلين،  في مدينة جاكسون هول الأميركية، معضلة تتمثل في ضرورة رفع معدّلات الفائدة في مواجهة التضخّم، لتجنّب دفع الاقتصاد إلى الركود.

وتستضيف جبال غراند تيتون (وايومنغ) هذا الاجتماع كلّ عام، بقيادة الاحتياطي الفدرالي الأميركي (Fed)، منذ عهد رئيسه السابق بول فولكر.

وسجّلت معظم البورصات تراجعًا ، اليوم الاثنين،  وارتفعت قيمة الدولار وسط تجدد المخاوف من نوايا الاحتياطي الفدرالي رفع أسعار الفائدة لكبح التضخم.

وتتجه الأنظار إلى خطاب رئيس الاحتياطي الفدرالي الأميركي جيروم باول ، الذي يلقيه  يوم الجمعة المقبل  وهو أكثر اللحظات المنتظرة في هذه "الندوة"،  إذ سيُتابع عن كثب لأخذ فكرة عن الخطوة المقبلة التي سيُقدم عليها المصرف.

ولن تسافر رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد ، إلى الولايات المتحدة للمشاركة في هذا الحدث، غير أنّ إيزابيل شنابل العضو الألماني في المجلس التنفيذي للبنك المركزي الأوروبي، ستتوجّه إلى هناك حيث ستشارك السبت في إحدى اللجان.

من جهته ،  أكد أندرو بايلي حاكم "بنك انكلترا" أنه سيكون موجوداً في جاكسون هول لمراقبة النقاشات من دون المشاركة فيها.

في دات السياق ، قال  غريغوري فولوخين مدير محفظة شركة ميسشايرت للخدمات المالية، لوكالة فرانس برس،  الاثنين، إنّ "الأوراق المطروحة على الطاولة على المستوى الاقتصادي هي كالتالي: عدو مشترك هو التضخّم وخطر تباطؤ الاقتصاد أكثر من اللازم. يجب الاختيار بين الاثنين".

ومع ذلك، يشير إلى أنه "لا يمكن لمجلس الاحتياطي الفدرالي أن يقول إنه يجب عليه اختيار (...) زيادة البطالة لخفض التضخّم، ولكن هذا هو الخيار المتاح أمامه".

يُعقد هذا الاجتماع في الوقت الذي تشدّد فيه المصارف المركزية في كافّة أنحاء العالم تقريباً، سياساتها المالية لمكافحة التضخّم، وسط خطر عرقلة الانتعاش.

وكان الاحتياطي الفدرالي الأميركي قد رفع أسعار الفائدة أربع مرّات منذ مارس المنقضي ا وبدأ بربع نقطة مئوية، قبل تسريع الوتيرة.

وتتجه الأنظار الآن إلى الاجتماع النقدي المقبل في 20 و21 سبتمبر المقبل، حيث يُطرح رفع حاد آخر لمعدّلات الفائدة بنصف أو حتى ثلاثة أرباع نقطة مائوية.

{if $pageType eq 1}{literal}