Menu

جمعية أولياء التلاميذ: مجانية التعليم أمر ثبت زيفه في الواقع


سكوب أنفو-تونس 
قال رضا الزهروني رئيس الجمعية التونسية لأولياء التلاميذ، إن الحديث عن مجانية التعليم العمومي في ظل ما تشهده تكلفة التمدرس من ارتفاع بالتوازي مع تدهور البنى التحتية للمؤسسات التربوية هو من قبيل الوهم ولا نلمسه في الواقع.
وواصل الزهروني القول، في تصريح لإذاعة موزاييك، اليوم السبت 20 أوت 2022،"الأسعار في ارتفاع متواصل ولا وجود لوقفة تأمل ودراسة وأخذ القرار الصائب لكبح جماح ارتفاع المعيشة في تونس فأصحاب القرار مهتمون بمشاغل أخرى".
واعتبر أن التكلفة المشطة لإعداد تلميذ واحد للدراسة ليست هي المشكل الأساسي بل تنظاف إليه مشاكل أخرى أبرزها تكلفة الدروس الخصوصية التي قُدّرت منذ ست سنوات بألف مليار فما بالك في ظل التضخم الذي نعيشه اليوم، وفق قوله.
كما كشف الزهروني أن "تكافؤ الفرص أمام التلميذ التونسي في مختلف ولايات الجمهورية أمر قد نسف إذ أصبح التعليم والنجاح لمن استطاع إليه سبيلا ووحدها العائلات الميسورة قادرة على توفير الإحاطة اللازمة بطفلها"!
وحسب الزهروني "يولد أطفال تونس بنفس نسب الذكاء لدى بقية أطفال العالم إلا أن الطفل التونسي يفقد 50% من هذه النسبة في المدرسة العمومية لعدم توفر الإمكانيات اللازمة للإحاطة به وتطوير قدراته الذهنية".
ودعا أيضا، وزارة التربية إلى إعادة المفهوم الصحيح لمجانية التعليم ضمن مسار إصلاحي حكومي يعنى بالجانب الاقتصادي والاجتماعي للأسر التونسية إلى جانب إلزامية إصلاح التعليم بالتخلي عن الورقي أقصى ما يمكن.
ولفت الزهروني إلى أن نسبة الجانب المدعّم الذي توفره الدولة من إجمالي كلفة العودة المدرسية لا يتجاوز 30 أو 40%، وهو أمر لا يكفل آفاق نجاح ولا يضمن مستقبل التلميذ التونسي.
وختم بالقول "إذا كان ثقل كلفة العودة المدرسية يقع على كاهل الأولياء فلا يستقيم الحديث عن مجانية التعليم في تونس بل هو أمر ثبت زيفه واقعا" .
{if $pageType eq 1}{literal}