Menu

جبهة الخلاص: دستور 25 جويلية يمثل اغتصابا للشرعية الدستورية وتزويرا للإرادة الشعبية


سكوب أنفو-تونس

اعتبرت جبهة الخلاص، أنّ دستور 25 جويلية 2022 يمثل اغتصابا للشرعية الدستورية وتزويرا للإرادة الشعبية، مجدّدة تمسكها بدستور 2014 وبالعمل على تجديد الشرعية الدستورية من خلال انتخابات رئاسية ونيابية مبكرة.

ولفتت الجبهة، في بيان لها، اليوم الخميس، إلى أنّ الهياكل المزمع إنشاؤها مصاغة خارج المؤسسات التمثيلية، وقائمة على مراسيم منشؤها الإرادة الفردية المطلقة وفي إقصاء تام لكافة القوى السياسية والمدنية ولا يمكن أن تؤسس لأدنى تمثيلية قانونية أو شرعية.

وقالت جبهة الخلاص، إنّ الإصرار على الهروب إلى الأمام في طريق الأزمة السياسية المسدودة، وما يؤول إليه حتما من مزيد الانقسام والانفراد بالسلطة يهدد بتأجيج الأزمة الاجتماعية، ويعرض البلاد إلى خطر الانهيار والتفكك.

وحمّلت الجبهة، السلطة القائمة المسؤولية الكاملة عن عواقب هذا الخطر على حياة المواطنين ومستقبل البلاد، داعية كافة القوى الديمقراطية والوطنية لعقد المؤتمر الوطني للحوار، الجامع والناجز، قصد صياغة الإصلاحات الدستورية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تحتاجها البلاد، وتكليف حكومة إنقاذ لقيادة المرحلة الانتقالية والإعداد لانتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة تجدد الشرعية للهيئات التمثيلية في بلادنا.

  

{if $pageType eq 1}{literal}