Menu

الحمادي: تقارير أمنية سريّة وتصفية حسابات شخصيّة وراء عزل القضاة


سكوب أنفو- تونس

قال رئيس جمعية القضاة التونسيين، أنس الحمادي، إنّ وزارتي العدل والداخلية من بين الأطراف التي ساهمت في المظلمة التي تعرض لها القُضاة المعزولين، مؤكّدا أنّه لم يتم الاستناد إلى ملفات موثقة عند إعداد قائمة الاعفاء.

وفي تصريح لجوهرة أف أم، اليوم الخميس 11 أوت 2022، أضاف الحمادي، أنّ الملفات استندت إلى تقارير سرّية من جهات أمنية، وأنّه تم اعداد القائمة لتصفية حسابات شخصية، وفق تصريحه.

وتابع رئيس جمعية القضاة بالقل، إنّ هذه المظلمة طالت قضاة من الصف الأول، على غرار الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بتونس والرئيسة الأولى لمحكمة الاستئناف بتونس، ووكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس وعميد قضاة التحقيق وغيرهم من القضاة المشهود لهم بالكفاءة، وفق تعبيره.

كما ثمّن الحمادي، الحكم الصادر عن المحكمة الإدارية الذي يقضي بإيقاف تنفيذ قرار عزل قضاة، مُعتبرا أنّ المحكمة أنصفت أكثر من 47 قاضيا الذين تم ادراجهم ضمن قائمة الـ 57 قاضيا بمقتضى مرسوم رئاسي. 

{if $pageType eq 1}{literal}