Menu

الغنوشي: حركة النهضة معرّضة للحل في ظل هذا النظام 'الديكتاتوري'


سكوب أنفو-تونس

اعتبر رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، أنّ الاستفتاء على الدستور الجديد فاشل وجاء ليشرعن للانقلاب الذي عطل البرلمان والدستور والحكومة ومؤسسات الرقابة، ونتج عنه المرسوم 117 الذي جعل رأي سعيد فوق القانون والدولة.

 وأكّد الغنوشي، في حوار له على قناة فرانس 24، اليوم الخميس، أن الديمقراطية في تونس تعرضت لمحاولة اغتيال، والاستفتاء عملية مصطنعة، خاصة بعد نسبة المشاركة الضعيفة فيه، على حد تعبيره.

وقال رئيس حركة النهضة، إنّ تونس اليوم أصبحت محط انشغال العالم بأسره، الذي تدّخل في شأنها الداخلي لحثّها على العودة للديمقراطية والالتزام بالقانون واحترام قانون الإنسان، وفق تصريحه.

وفي سياق أخر، أفاد المتحدّث، بأنّ حركة النهضة معرّضة للحل في ظل هذا النظام الديكتاتوري، خاصّة وأنّ الأحزاب لا مكان لها في تصوّر رئيس الجمهورية، بحسب قوله.

وفي علاقة بالانتخابات التشريعية القادمة، قال الغنوشي، إنّ مشاركة حركة النهضة في الانتخابات التشريعية المقبلة من عدمها مرهونة بنص القانون الانتخابي الجديد، لأن الرئيس مصمم على أن يرسم وحده قانون اللعبة ليضمن النتيجة، على حد تعبيره. 

{if $pageType eq 1}{literal}