Menu

القضاة المُضربون عن الطعام يعلقون إضرابهم وجمعية القضاة تدرس أشكالا نضالية أخرى


سكوب أنفو- تونس

أعلن المكتب التنفيذي لجمعية القضاة التونسيين، عن انطلاق مشاورات موسعة بخصوص الأشكال النضالية الأخرى في المرحلة القادمة في إطار وحدة الصف.

وبيان له، أمس الثلاثاء، جدّد المكتب التنفيذي لجمعية القضاة تضامنه الكامل مع القضاة المستهدفين بقرارات الإعفاء الجائرة ومواصلة مساندته لهم ومتابعته لقضيتهم.

كما دعا السلطة التنفيذية إلى مراجعة مواقفها رفعا للمظالم وإعلاء للحق والقانون وفتح باب الحوار لبحث الحلول المناسبة والممكنة للوضع الدقيق والحرج المترتب على أزمة الاعفاءات ولوضع حد لهذه المأساة الإنسانية، وفق نص البيان.

واستنكر المكتب التنفيذي للجمعية انسداد كلّ أفق للحوار مع السلطة التنفيذية حول سبل فك الأزمة القضائية وإنصاف القضاة المعفيين محذّرا من العواقب الوخيمة من غياب الحلول العاجلة ضمن الأطر المؤسسية لهذه الأزمة، وفق البيان.

وأشارت الجمعية، في هذا السياق، إلى أنّ القضاة المضربين عن الطعام قرروا تعليق إضراب الجوع أخذا بالاعتبار لتوصية للأطباء المتابعين لهم.

كما ثمّن بيان المكتب التنفيذي، موقف المقرر الخاص لاستقلال القضاء والمحاماة "دياقو قارسيا سيان"، الصادر بتاريخ 15 جويلية 2022 والذي أبدى فيه عميق انشغاله بخصوص استقلال القضاء في تونس ووضع القضاة المضربين عن الطعام مطالبا الحكومة التونسية بالاستجابة لمشاغل القضاة وأسباب تحركاتهم واتخاذ الإجراءات الضرورية لضمان استقلال السلطة القضائية وضمان استقلال القضاة في أداء مهامهم.

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}