Menu

بين الثلاثي الأول و الثاني من 2022: أنشطة استكشاف الأنشطة البترولية تتطور بـ 3.7 %


سكوب أنفو- اقتصاد

سجلت أنشطة الاستكشاف تطورا بين الثلاثي الأول والثلاثي الثاني من العام الحالي تطورا بنحو 3.7 بالمائلة ،  وفق آخر  إحصائيات نشرتها  المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية.

ويعكس النسق البطيء للأنشطة الاستكشافية تدهورا في الاستثمارات في الأنشطة البترولية تأثرا بالوضع العام للبلاد والظرف العالمي المضطرب.

وكانت الآمال معلقة على ارتفاع الأسعار في الأسواق العالمية لتحشن الاستثمارات البترولية خاصة في البلدان التي لا تتميز بكثافة الإنتاج على غرار تونس إلا أن الأرقام المحيّنة خيبت كل الآمال فإلى حدود نهاية السداسي الأول بلغت أنشطة الاستكشاف حجم 98 مليون دولار مقابل 94.46 مليون دولار خلال الثلاثي الأول من العام الجاري  بنسبة تطور بـ 3.7 %. وكان العام 2021 قد انتهى بحجم استثمار بـ 23 مليار دولار بانخفاض بـ 28 % مقارنة 2020 تأثرا بتداعيات الأزمة الصحية الناجمة عن انتشار كوفيد ،19، وفق ما أوردت جريدة المغرب ، الثلاثاء.

وفي نهاية السداسي الاول من العام الجاري وبلغ عدد الرخص عند مستوى 19 رخصة 12 منها للبحث و7 رخص للاستكشاف، ومن ضمن هذه الرخص 8 رخص غير مقيمة و11 رخصة مقيمة، وهي الارقام ذاتها المسجلة في الثلاثي الأول.

كما كشفت معطيات المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية عن انه تم تسجيل مسح زلزالي وحدي في النصف الأول من العام 2022. وبخصوص حجم الاستثمار في الاستكشاف كان العام 2019 قد سجل حجما جمليا للاستثمار يقدر بـ 77.4 مليون دولار فيما كان في العام 2018 في مستوى 56.62 مليون دولار بينما كان المعدل في العام 2010 يقدر بـ 374 مليون دولار.

وانعكس التراجع في قطاع الطاقة على النمو الاقتصادي ، حيث أصبح  التأثير في الناتج المحلي الاجمالي بنسبة 3.5 % بينما كان يساهم بـ 6.8 % في العام 2010.

{if $pageType eq 1}{literal}