Menu

التيار الشعبي يندد ببيان الخارجية الأمريكية ويعتبره اعتداءا سافرا على ارادة التونسيين


سكوب أنفو- تونس

عبّر حزب التيار الشعبي، عن رفضه لما ورد في بيان وزارة الخارجية الأمريكية معتبرا إياه إعتداءا سافرا على إرادة الشعب التونسي وسيادته.

وذكر الحزب، في بيان له، مساء الخميس، أن  هذا التدخل الامريكي في شؤوننا الوطنية يؤكد مجددا النهج العدواني للإدارة الأمريكية ، معتبرا أنّ التاريخ الأمريكي  حفل بكل أنواع العدوان والجرائم على الشعوب بدءا بالمؤامرات وتنظيم الانقلابات والاغتيالات لعدد من القادة الوطنيين إلى الحصار والتجويع والقصف والاحتلال المباشر على غرار ما قامت به في الفيتنام والعراق وافغنستان، فضلا عن دعمها للانظمة المستبدة والفاشية في العالم.

 واعتبر التيار الشعبي، أنّ  معاداة الإدارة الأمريكية ورفضها لمسار 25 جويلية هو إصرار على تنفيذ أجندة تفتيت الدولة الوطنية من خلال حكم وكلائها وعلى رأسهم الإخوان المسلمين والمجموعات التكفيرية وبقية المجاميع النيوليبرالية المتوحشة  الذين زجت بهم داخل الوطن العربي لتدميره وتفتيته.

ونبّه الحزب،  الشعب التونسي والسلطات التونسية إلى أن الهدف الرئيسي  للإدارة الأمريكية في تونس هو مواصلة إبتزاز الدولة التونسية وجرها الى مربع التطبيع مع العدو وابقاءها داخل المنظمة الأطلسية وذلك عبر إدامة الأزمة وإطالة أمدها لاستنزاف البلاد شعبا ومقدرات ومؤسسات من خلال دعم عملائها في الداخل والضغط من الخارج.

كما ودعا  الشعب التونسي وقواه الوطنية إلى رصّ الصفوف والتعبئة الشعبية العامة لمقاومة تدخلات القوى الخارجية وأعوانها وحماية وطننا والدفاع عن سيادته، وممارسة كل أشكال الضغط الشعبي لاخراج تونس من دائرة الهيمنة الأطلسية وفتح ٱفاق تعاون ندي جديد مع القوى الدولية الصاعدة، وفق نص البيان .

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}