Menu

النهضة: "الاستفتاء فشل والدستور سقط وسيبقى دستور 2014 ‏ساري المفعول رغم الانقلاب عليه"


 

سكوب أنفو-تونس

اعتبرت حركة النهضة، مقاطعة 75‌%‌‏ على الأقل من المسجلين في السجل الانتخابي لهذا الاستفتاء المفتعل، تأكيد لرفض الشعب لهذا المشروع وبالتالي سقوطه نهائيا، مبرزة أنّ الدساتير لا تُمرر إلا بمشاركة لا تقل عن 50‌%‌‏.

وأكّدت النهضة، في بيان لها اليوم الخميس، "فشل الاستفتاء وسقوط بالتالي مشروع الدستور وبقاء دستور 2014، دستور الثورة الشرعي، ‏ساري المفعول رغم الانقلاب عليه، انقلاب يبقى دائما فاقدا للشرعية والمشروعية. "

‌‏وبيّنت الحركة، أنّ النتيجة الطبيعية لفشل الاستفتاء وسقوط دستور سعيد للحكم الفردي الفرعوني يستوجب ‏استخلاص العبر من ذلك وعلى رأسها اعترافه بفقدان شعبيته، ولكنه لا ينظر إلى الأرقام ودلالتها ولم يكن يستفتي الشعب حقا، وإنما ‏كان يبحث عن بعض الشرعية متوهما الحصول على بيعة فكان رد الشعب صاعقا.

وأضافت، "وهل بقيت له بعد ‏كل هذا شرعية للتحدث باسم الشعب أو الادعاء بأن الشعب معه !؟ لقد اتضح ذلك منذ ‏أشهر عديدة بما عبر عنه الشارع الديمقراطي من مسيرات واحتجاجات، في حين عجز أنصاره ‏عن تنظيم أي تظاهرة حتى خلال الحملة الانتخابية للاستفتاء ولم يَبْرَعُوا إلا في حملات التشويه ‏والسب ونشر الإشاعات وخطابات التقسيم وبث الكراهية".‏

‌‏وقالت حركة النهضة، إنّ سعيّد بتعنته وتماديه في فرض مشروعه الاستبدادي يزيد من تعميق أزمة البلاد السياسية ‏والاقتصادية والاجتماعية، وفي عزلتها الدولية وفي الزج بها في طريق الانقسام والإفلاس ‏والفتن والتناحر.‏

‌‏وأعلنت  النهضة، مواصلتها النضال ضد هذا الانقلاب وسياساته المؤدية بالبلاد إلى ‏التهلكة، والعمل على التنسيق مع كل المستعدين للدفاع عن الجمهورية ومكاسب الثورة، ‏الداعمين للعودة إلى الشعب في انتخابات رئاسية وتشريعية حرة ونزيهة وشفافة، تتجدد بها ‏شرعية النظام التونسي ومؤسساته وتتمكن بها البلاد من التصدّي لأزمتها العميقة.

  

{if $pageType eq 1}{literal}