Menu

برلماني ألماني: الاستفتاء غير شرعي وسنعيد تقييم التعاون مع تونس


سكوب أنفو-تونس

أفاد عضو لجنة العلاقات الخارجية في البوندستاغ، توبياس باشيرله، بأنهم سيعيدون تقييم التعاون مع تونس بعد الاستفتاء حول الدستور الجديد، الذي وصفه بـ"غير الشرعي".    

واعتبر باشيرله، في مقابلة مع قناة دويتشه فيله، الثلاثاء،  أن الاستفتاء على الدستور الجديد الذي طرحه رئيس الجمهورية غير شرعي، ويمثّل "تراجعا للديمقراطية".

وقال البرلماني الألماني، "أرى الدستور الموافق عليه أو الذي يُعتقد أنه سيوافق عليه إشكاليًا في عدة نقاط منها أنه يركز السلطة في منصب الرئيس ويجرد البرلمان من صلاحياته".
ولفت المتحدّث، إلى أنّ إجراء الاستفتاء يطرح من الأساس إشكالا، مردفا بالقول،"جاء ذلك في وقت تم فيه حل البرلمان ولم تشارك المعارضة أو المجتمع المدني في مشروع الدستور، وحتى رئيس لجنة صياغة الدستور في تونس قال لاحقاً إن هذا الدستور ليس له علاقة بما كتبوه، لهذا أجد أن هذا الاستفتاء نفسه غير شرعي كما أنني لا أرى أي أساس لمثل هذا الشيء في الدستور التونسي الحالي".
وأعلن باشيرله، أنه سيتم تقييم التعاون مع تونس بعد الاستفتاء، قائلا، " ألمانيا هي ثالث أكبر شريك تجاري مع تونس وأعتقد أنه من المهم أن نحافظ على هذه الشراكة التجارية"، وتابع: "ولكن قبل كل شيء سنتعامل مع بعضنا البعض سياسيًا وهذا بالطبع يشمل أيضًا الدعم السياسي والمالي الذي يأخذ في الاعتبار ما حدث هناك".

وانتقد ، رئيس الجمهورية الذي قال إنّه يسعى لـ"ترسيخ رؤيته لنظام رئاسي استبدادي يتعارض تمامًا مع الدستور التقدمي لعام 2014"، على حد تعبيره.

 وأضاف، "وبغض النظر عن الاستفتاء هناك تقارب تجاه الأنظمة الاستبدادية، وأعني أن سعيد يمتدح الآن نظام الأسد أو يعلق بإيجابية تجاهه"، وتابع: "أعتقد أن ذلك أمر إشكالي، وسيلعب دورًا في تقييم تعاوننا في البرامج (الدعم) الفردية ولا ينبغي أن يمر مرور الكرام".

 

{if $pageType eq 1}{literal}