Menu

حريق برقو: الإجلاء الوقتي لــ 28 شخصا من دوار عين نشم


سكوب أنفو-تونس

أكـد عون في حماية الغابات شكري السنداسي، بأن حريق جبل برقو اندلع يوم الأحد الفارط.
وشدد في تصريح لإذاعة شمس، مساء اليوم الأربعاء 27 جويلية 2022، على أن صعوبة التضاريس و قوة هبوب الرياح القوية المصحوب بالشهيلي حال دون تدخل وحدات الإطفاء كما يجب.
و أوضح شكري السنداسي بأن مئات الهكتارات التهمتها النيران، واصفا ذلك بالدمار الشامل والكارثة.
كما أقر بأن النيران طالت الأشجار المثمرة على غرار أشجار و اللوز، بالإضافة الى أنها اقتربت من منازل المواطنين.

من جهته أكد العميد بالحماية المدنية بالنيابة رياض الحمروني بأن الأمطار المتساقطة ساهمت في إخماد حريق "جبل برقو" بنسبة كبيرة، بالإضافة لتقلص هبوب الرياح.

كما أكــد نفس المصدر الإجلاء الوقتي لــ 28 شخصا من دوار عين نشم، مشددا على أن الإجلاء تم بصفة وقتية إلى حين السيطرة على الحريق.

يشار إلى أن عدد من متساكني ولاية سليانة، نفذوا مساء اليوم الأربعاء، وقفة احتجاجية أمام مقر الولاية، للتنديد بما أسموه "تجاهل السلط المركزية لحريق جبل برقو، والتباطؤ في توفير المعدات اللازمة".

واستنكر المتحدث باسم المحتجين، فلاح المنصوري، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، ما وصفه ب"سياسة اللامبالاة في التعامل مع حريق جبل برقو، المتواصل منذ يوم الأحد المنقضي، رغم الخسائر المادية الفادحة الناجمة عنه".

وطالب بضرورة توفير معدات ثقيلة وشاحنات إطفاء وطائرات عسكرية لإخماد حريق جبل برقو الهائل.

من جهة أخرى، دعا الإتحاد الجهوي للشغل بولاية سليانة، في بلاغ أصدره اليوم الأربعاء على صفحته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، السلط المركزية، إلى "تدارك الموقف والإسراع بالتدخل الجوي وتعويض المتضررين عن خسائرهم، باعتبار أن النيران تلتهم أهم ثروة غابية بالجهة، برصيدها الحيواني والنباتي، فضلا عن الأضرار الجسيمة المتساكنين في أرزاقهم"، وفق نص البلاغ.فير المعدات اللازمة". 

{if $pageType eq 1}{literal}