Menu

الاتحاد الأوروبي: النتائج الأولية تشير لمشاركة ضعيفة في استفتاء تونس وسنتابع التطورات عن كثب


سكوب أنفو-تونس

اعتبر الاتحاد الأوروبي، أنّ النتائج الأولية للاستفتاء على مشروع دستور جديد للجمهورية التونسية، تشير إلى مشاركة ضعيفة.

وبيّن الاتحاد الأوروبي، في بيان له اليوم الأربعاء، أنّ الإجماع الواسع بين القوى السياسية المختلفة، بما في ذلك الأحزاب السياسية والمجتمع المدني، ضروريا لنجاح العملية التي تحافظ على المكاسب الديمقراطية و الضرورية لجميع الإصلاحات السياسية والاقتصادية الرئيسية التي ستجريها تونس، مؤكدا أن شرعية واستدامة هذه الإصلاحات تعتمد على ذلك.

وشدد الاتحاد، على أهمية الحوار الشامل استعدادا للانتخابات التشريعية المقررة ديسمبر القادم، مبيّنا أنّ انتخاب البرلمان سيشكل حجر الزاوية لعودة البلاد ، مع الاحترام الكامل للمبادئ الديمقراطية ، وفصل السلطات ، وتوطيد سيادة القانون ، والتعددية وكذلك احترام مبادئ حقوق الإنسان، داعيا إلى المحافظة على التعبير وحرية الصحافة وحرية التظاهر والحريات الأساسية التي تعتبر قيمًا أساسية للدول الديمقراطية.

وأكّد الاتحاد الأوروبي، أنه سيواصل متابعة التطورات عن كثب مع البقاء إلى جانب الشعب التونسي والاحاطة باحتياجاته في هذا الوقت الحاسم، معربا في السياق نفسه عن استعداده ورغبته في تقديم دعمه السياسي لإجراء انتقال ديمقراطي.

  

{if $pageType eq 1}{literal}