Menu

في ظلّ استمرار التوتر العسكري والأمني في طرابلس: وساطة أميركية للتهدئة بين طرفي النزاع في ليبيا


سكوب أنفو- وكالات

كشف السفير والمبعوث الأميركي لدى ليبيا "ريتشارد نورلاند"، عن وساطة جديدة بين رئيسي الحكومتين المتنازعتين على السلطة في ليبيا.

وأشار نورلاند في بيان مساء أول أمس الأحد، إلى إجرائه اتصالات هاتفية مع رئيس حكومة الوحدة عبد الحميد الدبيبة ومنافسه رئيس حكومة الاستقرار فتحي باشاغا، مؤكدا التزامهما تجنب العنف، وإيجاد طرق لتهدئة الموقف في أعقاب ما وصفه بالوفيات المأساوية، في إشارة إلى الاشتباكات التي شهدتها مؤخرا العاصمة طرابلس، وأدت إلى مقتل 16 وإصابة 52 آخرين.

وقال نورلاند إنه نقل مخاوف عميقة من جانب باشاغا بشأن تعرض حقوقه في التعبير السياسي للتهديد، بما في ذلك من قبل الجماعات المسلحة»، كما نقل مخاوف الدبيبة بشأن الخطوات التي اعتبرها مزعزعة للنظام العام، معتبراً أنّ أساس الخلافات بين الطرفين هو موضوع الشرعية، الذي لا يمكن حله إلا من خلال الانتخابات.

من جهته، قال باشاغا إنه اتفق مع السفير الأميركي على الحاجة إلى العمل معاً لوقف الاضطرابات، مشددا على الحرص على أمن وسلامة المدنيين، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة، نتخلص من خلالها من عصبة الفساد الجاثمة على الدولة الليبية والمعرقلة لنهضتها.

و رصدت وسائل اعلام محلية أول أمس تحركا لأرتال مسلحة تابعة لمدير إدارة الاستخبارات العسكرية المُقال، أسامة جويلي، من الجبل الغربي إلى طرابلس، مشيرة إلى تفعيلها بوابة توقيف في الزاوية. 

{if $pageType eq 1}{literal}