Menu

الجماعي: 3 قضايا فقط تتعلّق بالغنوشي وأقوال الدعداع متناقضة ولا علاقة تربطه بمنوّبي


أفاد عضو هيئة الدفاع عن رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، مختار الجماعي، أن منوبه تعلقت به 3 قضايا فقط عكس ما يتم تداوله.

وأوضح الجماعي، في تصريح لموقع الصباح نيوز، اليوم الثلاثاء، أنّ القضية تتعلّق بشركة 'انستالينغو'، حيث لم يقع سماع منوّبه لا من قبل قاضي التحقيق أو باحث البداية وهم كلسان دفاع عنه ينتظرون توجيه استدعاء إليه لدى الباحث المناب بالقرجاني لسماعه، فيما تتعلق القضية الثانية بـ "الجهاز السري" وهي لا تزال أمام قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بأريانة والتي لم يقع سماعه فيها أصلا إلى الآن، وفق قوله.

وبيّن المتحدّث، أن القضية الثالثة تتعلق بقضية جمعية "نماء تونس" وقد تم سماعه فيها لدى قاضي التحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب بتونس العاصمة بتاريخ 19جويلية الجاري و الذي أنهى أعماله، مبرزا أنّه لا يرجح إعادة استدعاء الغنوشي لسماعه مرة أخرى إلاّ اذا قرر قاضي التحقيق إجراء مكافحة قانونية بينه وبين بقية المتهمين، بحسب تصريحه.

وبشأن التسريبات المتعلقة بمحضر سماع المدعو عادل الدعداع التي ورد بها اسم راشد الغنوشي، أفاد الجماعي، بأنه وقع عرض تلك التصريحات عليه وأجاب عنها الغنوشي بالتأكيد على أن الدعداع لم يتحمل أبدا أي مسؤولية داخل حركة النهضة، حيث أنّه لا يتجاوز أن يكون منخرطا عاديا وبالتالي فلم يرشح ولم يكلف بأي مسؤولية قيادية مهما كانت بسيطة، على حد توضيحه.

وأكّد المحامي، أنّ أقوال عادل الدعداع جاءت متناقضة مع أقوال أخرى أدلى بها صلب محاضر أخرى وسماعات مختلفة تؤكد تناقضه في أقواله، لافتا إلى أنّ ''الدعداع أكد خلال سماعه معلومة تشكك في مصداقيته متمثلة في كونه كان موضوع تتبع جبائي، وقد طلب من راشد الغنوشي التدخل غير أن هذا الأخير امتنع عن ذلك بما يمس من مصداقية تلك الأقوال نظرا لوجود أغراض سابقة''.

 وقال الجماعي، إنّ "الدعداع صرح صلب ذلك المحضر بأنه لا يرغب في اطلاع أي كان بتصريحاته حتى محاموه الذين هم أقرب إليه كما صرح بامتناعه عن إجراء أي مكافحة مع راشد الغنوشي بما يضعف تلك التصريحات''.

 

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}