Menu

بن سلامة: تعليمات محاصرتي لا أعلم إن كانت صادرة عن وزارة الداخلية أو هي صبيانيات يقوم بها بوعسكر


سكوب أنفو-تونس

كشف عضو هيئة الانتخابات سامي بن سلامة، أنّ "هذا أضعف مجلس هيئة مر على الانتخابات وهو مجلس يقوم بخرق القانون".

وشدد بن سلامة، في تصريح إذاعة شمس، اليوم الاثنين، على انه منذ أشهر وهو يعاني من المضايقات.

وكان رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فاروق بن عسكر قد صرح بأن قرار منع عضو الهيئة سامي بن سلامة من دخول قاعة الاجتماعات والمركز الإعلامي يندرج في اطار تطبيق قرار اتخذه مجلس الهيئة.
وكان عضو مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات سامة بن سلامة قد ذكر في تدوينة له صباح اليوم 25 جويلية 2022 تاريخ الاستفتاء الوطني أنه تم إسداء تعليمات لمنعه من الدخول لقاعة العمليات وقاعة الاجتماعات والمركز الإعلامي للهيئة لمنعه من ممارسة مهامه. 

كما وصف عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، قرار منعه من دخول قصر المؤتمرات بالعاصمة بغير القانوني، مؤكدا  أن رئيس الهيئة ومجلس الهيئة لا يحق لهما منعه خاصة وأنه عضو مباشر لمهامه.

وأكد سامي بن سلامة أنه تعرَّض للمحاصرة منذ صبيحة اليوم بقصر المؤتمرات.

وأشار إلى أنه تمت محاربة مساعيه ومحاولاته للإصلاح داخل الهيئة، مشددا على أنه كان مستهدفا من أول يوم دخل فيه الهيئة عبر التضييق عليه.

وبين أن أعوان الأمن في مدخل قصر المؤتمرات أعلموه وأنه بناء على تعليمات لن يتم السماح له بالدخول.

 وتابع أيضا أنه لن يغادر مكانه إلى أن يعرف إن كانت التعليمات صادرة عن وزارة الداخلية أو هي صبيانيات يقوم بها رئيس الهيئة فاروق بوعسكر وفق تعبيره.

وفيما يتعلق بإمكانية استقالته، أفاد بن سلامة أنه لن يستقيل موضحا أنه إذا تم إعفائه من طرف رئيس الدولة فسيمتثل لذلك وإذا رفض الرئيس إعفائه فعلى رئيس الهيئة والأعضاء الاستقالة.

وانتقد سامي بن سلامة بشدة رئيس هيئة الانتخابات فاروق بوعسكر وقال إنه قام بالوشاية في السابق بالرئيس السابق نبيل بفون وفق تصريحه. 

{if $pageType eq 1}{literal}