Menu

التحالف من أجل تونس يدعو إلى "التصويت بنعم على مشروع الدستور


سكوب أنفو- تونس

دعا رئيس حزب التحالف من أجل تونس سرحان الناصري ، الى التصويت "بنعم" في الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد يوم 25 جويلية، من اجل "الخروج من مرحلة الاجراءات الاستثنائية نحو مسار ديمقراطي طبيعي والتأسيس لاستقرار سياسي واقتصادي واجتماعي".

واعتبر الناصري في ندوة صحفية عقدها حزب "التحالف من اجل تونس" الجمعة ، أن التصويت بنعم هو السبيل الوحيد للانتقال بتونس نحو مستقبل افضل في دولة مستقرة قائمة على مؤسسات ويحكمها دستور ينظم الشأن السياسي ومختلف أوجه الحياة في تونس.

وأكد أن المرحلة تقتضي التصويت "بنعم" للقطع مع "عشرية الفساد والمنظومات السياسية الفاشلة والتدمير الممنهج لمؤسسات الدولة والنسيج الحزبي والسياسي والشأن الاقتصادي والمالية العمومية، بالاضافة الى ضرب النموذج المجتمعي والثقافي التونسي".

وقال الناصري ان مرحلة التأسيس القادمة تستوجب قبل كل شيء برلمانا جديدا يمثل الشعب التونسي حقيقة، ويتولى التعديلات الضرورية على الدستور ان اقتضت الظروف ذلك، مضيفا أن مشروع الدستور تضمن بابا يتحدث عن تنقيح الدستور ، ولم يتأخر رئيس الجمهورية في الاعلان عن تعديل بعض النقاط الورادة فيه يوم 8 جويلية لتقديم ضمانات اكبر لهذا المشروع في علاقة بانتخاب اعضاء مجلس النواب انتخابا حرا ومباشرا.

ودعا الرئيس سعيّد، الى الاسراع بتوضيح مسألة مجلس الاقاليم والجهات الواردة في مشروع الدستور الجديد وتركيبته وطريقة انتخابه، معبرا عن الأمل في أن يتم انتخاب اعضائه بالتزامن مع الانتخابات التشريعية المزمع تنظيمها في 17 ديسمبر 2022، لاسيما وأن العمل النيابي سيكون بالتشارك بين غرفتي البرلمان حيث سيعنى مجلس الاقاليم والجهات بالشأن الاقتصادي والتنموي في الجهات.

{if $pageType eq 1}{literal}