Menu

العفو الدولية تطالب سعيّد بإلغاء كل التدابير والقوانين الجديدة المتعارضة مع معايير حقوق الإنسان


سكوب أنفو-تونس

دعت منظمة العفو الدولية، السلطات التونسية إلى ضرورة معالجة سجل حقوق الإنسان المقلق في أسرع وقت ممكن، مع إلغاء جميع التدابير والقوانين الجديدة التي تتعارض مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان

وبيّنت المنظمة، في تقرير لها تحت عنوان "تونس: تدهور حقوق الإنسان على مدى عام منذ هيمنة الرئيس على السلط "، اليوم الجمعة، أنّ حقوق الإنسانشهدت تقويضًا ملحوظًا في العام الذي انقضى على انتزاع الرئيس قيس سعيّد صلاحيات واسعة النطاق في 25 جويلية 2021.

وتعرّض تقرير العفو الدولية، إلى كيفية تفكيك رئيس الدولة وإضعاف الضمانات الأساسية لحقوق الإنسان منذ توطيد سلطته في جويلية الماضي، بالرغم من تعهده المتكرر بضمان احترام السلطات لحقوق الإنسان.

 كما تحدّث التقرير، عن كيفية استهداف السلطات التونسية لمنتقدين بارزين وأعداء مفترضين للرئيس رغم عدم شنها حملة قمع جماعية. 

{if $pageType eq 1}{literal}