Menu

وزارة الخارجية توضّح : أولوية قصوى بذلتها الدبلوماسية التونسية لاحتضان مقر الوكالة الإفريقية للأدوية


سكوب أنفو- تونس

 شدّدت وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج،  على أن الدبلوماسية التونسية أولت ترشح تونس لاستضافة مقر الوكالة الإفريقية للأدوية "أولوية قصوى في مختلف تحركاتها لدى الدول الإفريقية الشقيقة.

 

وذكرت الوزارة، في بلاغ توضيحي، لها مساء ا/س الاثنين،  ردا على ما "تم تداوله في بعض وسائل الإعلام بخصوص عدم تمكّن تونس من استضافة مقر هذه الوكالة الإفريقية" أن "حشد الدعم لهذا الترشح"،مثّل بندا قارا في اتصالات وزير الشؤون الخارجية ومحادثاته مع نظرائه الأفارقة ومع مختلف الشخصيات الإفريقية وخلال مشاركاته أيضا في أهم المواعيد على غرار اجتماع المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي وخلال القمتين الاستثنائيتين لهذه المنظمة (مالابو 25 - 28 ماي 2022).

وأوضحت  أنّ اللجنة الفنية التي استحدثتها مفوضية الاتحاد الإفريقي للنظر في مختلف الترشحات زارت كافة البلدان المترشّحة وأسندت أعدادا لمختلف الملفات على أن ينال البلد الذي تحصّل على المرتبة الأولى شرف احتضان مقر الوكالة المذكورة مشيرة الى ان الملف التونسي تحصل على المرتبة الثالثة بعد كل من رواندا والجزائر بفوارق بسيطة بين الدول الثلاثة وذلك وفقا لتقييم اللجنة والشروط التي وضعتها.

واعتبرت الوزارة أن هذه المرتبة "تعكس المجهودات التي بذلتها تونس في الغرض والمنافسة القوية التي طبعت الترشحات لاحتضان مقر الوكالة الإفريقية للأدوية".

في ذات السياق،  أفادت  الوزارة ، بأن وزير الصحة حضر الإعلان عن نتائج التقييم خلال اجتماع الدول الأطراف في الإتفاقية المنشأة للوكالة الإفريقية للأدوية الذي انعقد بأديس أبابا باثيوبيا (انتظم من 1 الى 3 جوان 2022) وانه تم اعتماد نفس الترتيب بمناسبة انعقاد اجتماع المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي الذي انتظم بزامبيا يوم 15 جويلية الجاري(شارك فيه وزير الخارجية عثمان الجرندي)

ونقل البيان، أن  تونس قدمت على غرار بقية الدول المترشّحة، عرضا متكاملا للجنة الفنية التي استحدثتها مفوضية الاتحاد الإفريقي للنظر في مختلف الترشحات وأن هذه اللجنة "ضبطت مسبقا" بعض الشروط التي يجب أن تتوفر في أي عرض يقدم إليها دون علم الدول المترشحة بتلك الشروط، وفق ما جاء في البلاغ .

ولاحظت الوزارة ايضا ان تونس قدّمت ترشّحها لاحتضان مقر الوكالة الإفريقية للأدوية إلى جانب 7 دول إفريقية وأنه تم بالتنسيق مع وزارات الصحة والمالية وأملاك الدولة والشؤون العقارية، للتعريف بالامتيازات والتسهيلات التي توفرها تونس لاحتضان مقر الوكالة مشيرة في المقابل الى ان تونس مرشحت من بين 6 دول إفريقية من قبل منظمة الصحة العالمية للحصول على تكنولوجيا (ARN Messager) ارن مساجرلتصنيع اللقاحات والأدوية وتطوير الصناعات الصيدلانية وانها ستحتضن مركز التميز الإفريقي للأسواق الشاملة AIMEC

ودعت وزارة الخارجية الى عدم الانسياق وراء ما أسمتها "المعلومات المغلوطة التي هدفها النيل من صورة تونس" و النيل من عمل الوزارة و سفاراتها ودبلوماسييها".

{if $pageType eq 1}{literal}