Menu

الغنوشي: سعيّد يقود تونس نحو الديكتاتورية مجدّدا وسيناريو "سريلانكا" غير بعيد عن البلاد..


سكوب أنفو- تونس

شبه رئيس حركة النهضة، راشد  الغنوشي ، مشروع الدستور الجديد، الذي يحتوي على غرفة نيابية ثانية قائمة على المجالس الإقليمية، "بنظام الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي وغيره من المستبدين العرب، وفق تعبيره.

وقال  الغنوشي، في مقابلة مع وكالة "رويترز"، الجمعة، إن "الدستور الجديد  يؤسس لنظام أحادي وشعبوي يذكرنا بنظام القذافي والديكتاتوريين العرب".

وأضاف " ومع ذلك، فإن المبادئ الديمقراطية قد أصبحت راسخة بين التونسيين خلال الفترة التي تلت الثورة وليس بالسهل أن ينتزعها سعيد منهم".

وأكد الغنوشي أنّ حركته تحث أنصارها على مقاطعة الاستفتاء بدلا من التصويت "بلا" لأن "الدخول في لعبة يضع فيها خصمك كل القواعد أمر غير حكيم".

وذكر بأن  النهضة ستدعو إلى احتجاج سلمي في 19 جويلية الجاري ، وهو اليوم الذي سيواجه فيه الجلسة القضائية "رفضا للمحاكمات السياسية من بينها محاكمة رئيس النهضة".

وأفاد راشد الغنوشي بأن الرئيس سعيّد يستخدم الاستفتاء على دستور جديد لإعادة تركيز الديكتاتورية محذرا من أن سيناريو سريلانكا ليس بعيدا عن تونس.

وقال الغنوشي، إن تفاقم المشاكل الاقتصادية  بالبلاد وانشغال الرئيس عنها تماما إضافة الى تركيزه فقط على التغيير السياسي قد يلقي بتونس في متاهات انفجار اجتماعي على غرار سريلانكا،  مضيفا "السيناريو السريلانكي غير بعيد عن تونس".

وأضاف "خطابات سعيد لا يمكن أن تترجم إلا إلى صدامات وفوضى واغتيالات وحرق... تونس قد تصل إلى نقطة المجاعة والبلاد في أمس الحاجة إلى الحوار لمواجهة هذه الأزمات".

وبيّن الغنوشي أن العقد الماضي تميز بالفشل في توفير التنمية ومعالجة مشاكل الاقتصاد بينما فاقم سعيد الوضع سياسيا واقتصاديا. معتبرا أنّ  " 25 يوليو كان أمل للتونسيين لكن بعد عام من الانقلاب تبين أنه أمل زائف وخدعة..أزمات اقتصادية تتفاقم وأزمة سياسية حادة".

 

{if $pageType eq 1}{literal}