Menu

أوروبا تُكافح لإنقاذ غاباتها: البرتغال وكرواتيا وإسبانيا وفرنسا تصارع للسيطرة على الحرائق


سكوب أنفو- وكالات

تشهد أوروبا موجة حرارة شديدة، تسببت في اندلاع حرائق الغابات في أنحاء كثيرة منها، حيث يُكافح رجال الإطفاء لإخماد تلك الحرائق في كل من كرواتيا وفرنسا والبرتغال وإسبانيا ومناطق أخرى.

و كشفت تقارير إعلامية، أنّ موجة حرائق اجتاحت غابات المنطقة الوسطى في البرتغال، ما أجبر مئات السكان على مغادرة مناطق سكناهم ، بينما كافح رجال الإطفاء لإخماد النيران.

وتجاوزت درجات الحرارة 40 درجة مئوية وسط موجة حارة في أجزاء كثيرة من البلاد، بينما احترقت حوالي 10 آلاف هكتار من الأراضي.

وقالت هيئة الحماية المدنية في البلاد، إنه تم إجلاء 860 شخصًا من عدة قرى وأن حوالي 160 شخصًا - من بينهم ما لا يقل عن 70 من رجال الإطفاء- بحاجة إلى علاج طبي.

وفي بلدية ليريا المجاورة، احترقت منازل وتسبب الحريق في إغلاق ثلاث طرق رئيسية، فيما شكا العديد من السكان المحليين من عدم وجود ما يكفي من رجال الإطفاء والموارد لمكافحة الحرائق.

في إسبانيا، أفادت الحكومة الإقليمية يوم الثلاثاء الماضي أنّ حريقًا في "لاس هوردس" في "إكستريمادورا" بغرب إسبانيا دمر ما لا يقل عن 1500 هكتار في إسبانيا المجاورة، مما أدى إلى إجلاء حوالي 400 من السكان.

وقالت السلطات إن هناك أيضًا مخاطر كبيرة لوقوع حرائق غابات في المنطقة الوسطى من كاستيل وليون ، بينما كانت مقاطعة أورينس الشمالية الغربية في حالة تأهب حيث من المتوقع أن تصل درجات الحرارة إلى 42 درجة مئوية.

في غضون ذلك يقاتل أكثر من 800 من رجال الإطفاء منذ يوم الثلاثاء للسيطرة على حريقين في جنوب غرب فرنسا بالقرب من بوردو، بينما تسببت الحرائق بالفعل في القضاء على أكثر من 3800 هكتار من الغابات والأراضي العشبية ودفعت إلى إجلاء 6500 شخص.

وأصدر مسؤولو الاتحاد الأوروبي تحذيرًا الأسبوع الماضي من أن تغير المناخ هو المسؤول عن الصيف الجاف والحار في القارة، وحثوا السلطات المحلية على الاستعداد لحرائق الغابات.

واشتعلت الحرائق، التي تغذيها الرياح القوية، على طول ساحل البحر الأدرياتيكي الكرواتي أيضًا، مع الإبلاغ عن الحالة الأكثر مأساوية بالقرب من بلدة سيبينيك، حيث كافحت طائرات إسقاط المياه وعشرات رجال الإطفاء لاحتواء النيران التي اجتاحت بعض السيارات لفترة وجيزة.

وفي جنوب غرب تركيا، اندلع حريق بالقرب من قرية Mesudiye، بالقرب من منتجع Datca على بحر إيجه، وكان يتجه نحو المنازل في المنطقة، وفقًا لمكتب حاكم الإقليم. 

{if $pageType eq 1}{literal}