Menu

صلاح الداودي : من أسباب رفض منظومة 24 جويلية للاستفتاء هو تغيير النظام السياسي


سكوب أنفو-تونس

 قال الأكاديمي والعضو السابق بالهيئة الوطنية الاستشارية من أجل جمهورية جديدة صلاح الداودي،" إن من بين أهم أسباب رفض الاستفتاء على دستور الجمهورية الجديدة من قبل منظومة 24 جويلية هو تغيير النظام السياسي".

وأوضح الداودي في تصريح لـ"وات " ، الخميس، على هامش الندوة الفكرية الحوارية التي نظمها التيار الشعبي بالعاصمة ،حول "دستور الجمهورية الجديدة"، أن تغيير النظام السياسي سيؤدي حتما إلى تغيير النظامين الاقتصادي والاجتماعي ومعهما تغيير سائر شؤون الحكم وخلق وتوزيع الثروة.

وأضاف ان المشكل الحقيقي لمنظومة 24 جويلية يكمن في أن الدستورالجديد اذا تم الاستفتاء عليه بنعم، لن يمكن أطراف هذه المنظومة من الوصول إلى السلطة والحكم بالتعاون والارتباط مع لوبيات الفساد والاحتكار والتبعية الخارجية ، وفق قوله

وبيّن أن مشروع دستورالجمهورية الجديدة الذّى وصفه بأنه "النموذج السيادي" ، لن يكون قابلا للسيطرة او للإخضاع ، وسيؤدي إلى عجز المنظومة 24 جويلية عن العودة إلى سدة الحكم ، حسب تعبيره.

وأشار الداودي من جهة أخرى إلى أن مشروع الدستور سيؤدي إلى تجديد النخبة القيادية سياسيا وشعبيا ، مؤكدا أن الاستفتاء هو بالاساس تفكيك استباقي وإفشال لكل أنواع مخططات إعادة التمكين والتخريب ، حسب تعبيره.

وقال " اذا نجح الشعب في التشبث بكل حقوقه وفرضها تدريجيا فإن عصرا جديدا يكون قد ترسخ وتستحيل معه العودة إلى الوراء".

{if $pageType eq 1}{literal}