Menu

بن عمر: تم حشر صحفية في قضية انستالينغو بوشاية واتّهامها بمعاداة 25 جويلية دون سماعها


سكوب أنفو- تونس

أكّد عضو هيئة الدفاع في قضية شركة 'انستالينغو'، المحامي سمير بن عمر، أنّه بغاية مزيد تضخيم القضية تم توجيه اتّهامات لمجموعة من الأمنيين و الإعلاميين و السياسيين، ومن ليس ضدّ 'الانقلاب' فله خلافات مع وزير الداخلية، ما يعني توظيف القضاء لاستهداف كل من لا يروق للسلطة وكل مغضوب عليه من قبلها.

وأفاد بن عمر، خلال ندوة صحفية اليوم الخميس، بأنّه تم سجن مدون فقط لأنّ الشركة المذكورة قامت بكراء صفحة على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك منه بناء على عقد وفواتير لا شبهات حولها ولكنه تم توجيه تهمة تبييض الأموال رغم قانونية هذه العملية، كما تم سجن أمنيين فقط لارتباطهم بالمدوّن المذكور وليس بشركة انستالينغو.

ولفت المحامي، إلى حشر أسماء صحفيين عرفوا بمعارضتهم لــ 'الانقلاب'، ونقد وزير الداخلية، في ملف القضية بدعوى أنّ لديهم علاقة بأسماء مرتبطة بشركة انستالينغو، موضحا، أنّ "كل شخص له علاقة بشخص أخر موضوع اتهام في القضية يصبح هو أيضا محل شبهة".

وتحدّث بن عمر، عن تقرير أمني تم في فقرة منه  تبرير اتخاذ بعض الاجراءات ضد صحفية، حيث جاء في التقرير ما يلي،  "جاء في سماع المخبرة بخصوص هذه الصحفية أن المدعو يحيى الكحيلي يتواصل معها بخصوص المحتوى الاعلامي الذي تنزله على شبكات التواصل الاجتماعي فضلا عن تحديده لخطها التحريري الذي يتسم بمعاداة والكراهية لاجراءات 25 جويلية"، قائلا، " يعني صحفية بتقرير أو وشاية من واشية تقول أنّ يحيى الكحيلي هو من يوجهها، يتّم إدراجها في التفتيش دون استدعائها أو سماعها، ويتم تحجير سفر عليها، ما يؤكد الخلفية السياسية لهذه القضية".

واعتبر المتحدّث، أنّ كل صحفي يعارض ما يقع في البلاد، يمكن أن يجد نفسه متّهما في قضية شركة انستالينغو، وفق قوله 

{if $pageType eq 1}{literal}